فكر وجدل

فكرتي

عمار يا مصر!


صفية مصطفي أمي

  صفية مصطفي أمين
1/4/2019 5:47:15 PM

 التقيت الأسبوع الماضي بنوع نادر من البشر. كان اللقاء في مستشفي منشية البكري العام مع كبار الأطباء بالمستشفي، والمناسبة كانت تبرع مؤسسة مصطفي وعلي أمين الخيرية بجهاز »سونار»‬ علي القلب والرأس لقسم الحضانات في المستشفي، وذلك بقيمة 700 ألف جنيه.
أسعدتني الفرحة التي كست وجوه العاملين في القسم، حتي أنني شعرت وكأننا نقدم الجهاز لكل واحد منهم في بيته.. وليس لملايين الاطفال غير القادرين!
تحدث المختصون بالجهاز عن أهميته، فقالوا: كنا نضطر لاستئجار جهاز »‬سونار» مماثل عندما تستدعي الحالة، وكانت التكلفة تصل إلي حوالي 400 جنيه، وهومبلغ أكبر من قدرة الأسر البسيطة التي تأتي طلبا للعلاج، فنضطر لجمع المبلغ من بعضنا البعض، حتي نتيح للطفل التشخيص الصحيح ثم العلاج المناسب. وأحيانا كان الجهاز يتأخر في الوصول للمستشفي، فتتدهور حالة الطفل وقد يتوفي احيانا.
قلت لهم: عمار يا مصر. فأنا اسعدني كثيرا ان أجد مستشفي عاماً يقدم خدمة مجانية وتابعة للتأمين الصحي، وأجد قلوباً رحيمة، ترأف بحال ملائكة لا ذنب لهم غير أنهم ولدوا في اسر فقيرة.
الدنيا تجري بنا وغالبا ما ننسي ان ننظر حولنا.. ولذلك حينما وجدت نموذجا مضيئا مثل القائمين علي هذا المستشفي العام، قررت ان اسلط الضوء عليه. وأشير إليه كأحد الإيجابيات الموجودة في حياتنا. فهم لا يتلقون تعليمات من وزير ولا مسئول، لكن يتلقون الأوامر من الله، ويعملون ما يملي عليهم ضمائرهم، للمساهمة في التخفيف عن المرضي غير القادرين. عمار يا مصر!

عدد المشاهدات 48

الكلمات المتعلقة :