فكر وجدل

تحياتي

حصاد ٢٠١٨ وتطلعات ٢٠١٩ «٢-٢»


د. حسن عماد مكاوي

  د. حسن عماد مكاوي
1/11/2019 7:29:37 PM

بعد أن تحدثنا عن بعض حصاد مصر في عام ٢٠١٨ بما ينطوي عليه من إنجازات وإخفاقات، نستكمل تطلعات المصريين لإدراك ما فاتنا عام ٢٠١٨ ونأمل في تحقيقه عام ٢٠١٩ من خلال تضافر الجهود الرسمية والشعبية لما يحقق التنمية والرخاء لشعب مصر العظيم. يأتي علي رأس هذه التطلعات العمل علي تحقيق العدالة الناجزة،
أي عدالة القوانين والممارسات التي تحكم التفاعل الاجتماعي. إن بطء إجراءات التقاضي وكثرة المنازعات وتعقد الإجراءات تسهم في معاناة المتقاضين والقضاة معا، وبالتالي نأمل في تبسيط إجراءات التقاضي وسرعة الفصل في القضايا العالقة، والتوسع في إنشاء المحاكم المتخصصة، وهنا يجب علي الحكومة ومجلس النواب معا أن يكونا قدوة في إنفاذ القانون وتحقيق العدالة. ويجب علي السلطة السياسية أن تيسر إفساح المجال العام أمام التعددية السياسية والحزبية، والتداول السلمي للسلطة، وتلازم السلطة مع المسئولية، واحترام حقوق الإنسان وحرياته. نتطلع أيضاً إلي تحقيق المزيد من العدالة الاجتماعية وتوفير سبل التكافل الاجتماعي، وتحقيق حق الفرد في الضمان الاجتماعي بما يتيح له حياة كريمة خاصة في حالات العجز والبطالة والشيخوخة، كما يجب أن تعي الحكومة أن أموال التأمينات والمعاشات هي أموال خاصة، تتمتع بجميع أوجه الحماية المقررة للأموال العامة، وهي وعوائدها حق للمستفيدين منها، وبالتالي يجب إنهاء معاناة أصحاب المعاشات، وتنفيذ حكم القضاء بحقهم في صرف ٨٠٪ من العلاوات الخمس الأخيرة، والعمل علي أن تمتد مظلة التأمين الصحي لتشمل جميع المصريين وفقاً لمعايير الجودة العالمية، وأن تعمل الدولة علي تحسين أوضاع الأطباء وهيئات التمريض والعاملين في القطاع الصحي. نتطلع أيضا إلي نجاح منظومة التعليم الجديدة لبناء الشخصية المصرية، والحفاظ علي الهوية، وتأصيل المنهج العلمي في التفكير، وتنمية المواهب، وتشجيع الابتكار، وإرساء مفاهيم المواطنة والتسامح وعدم التمييز، وتشجيع التعليم الفني والتقني والتدريب المهني وفقا لمعايير الجودة، وبما يتناسب مع احتياجات سوق العمل، وتشجيع حرية البحث العلمي باعتباره وسيلة لتحقيق السيادة الوطنية وبناء اقتصاد المعرفة، والاهتمام باللغة العربية باعتبارها مادة أساسية في التعليم قبل الجامعي الحكومي والخاص، ووضع خطة شاملة للقضاء علي الأمية الهجائية والرقمية بين المواطنين في جميع الأعمار، ووضع آليات تنفيذها بمشاركة مؤسسات المجتمع المدني، والاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية بما يكفل تحقيق التنمية المستدامة، وضمان حقوق الأجيال القادمة فيها. كما يجب أن تلتزم الدولة بدعم الثقافة وإتاحة المواد الثقافية بجميع أنواعها من سينما ومسرح وفنون تشكيلية وموسيقي لمختلف فئات الشعب دون تمييز بسبب القدرة المالية أو الموقع الجغرافي. نتطلع أيضا إلي سرعة إصدار قانون حرية تداول المعلومات والإحصاءات والوثائق باعتبارها ملكا للشعب، وإتاحتها للمواطنين بشفافية بما لا يتعارض مع الحفاظ علي الأمن القومي، وكذلك العمل علي حماية الملكية الفكرية بشتي أنواعها في كافة المجالات، وإنشاء جهاز يختص برعاية تلك الحقوق وحمايتها القانونية. نأمل أيضا في ارتفاع الحد الأدني للأجور بما يتناسب مع مظاهر التضخم وموجة الغلاء العالمية، وإحكام سيطرة الدولة علي الأسواق والسلع والخدمات، والقضاء علي مشكلات القمامة المتراكمة التي باتت سبة في جبين مصر، وإحكام السيطرة علي مخالفات المباني والعدوان علي الأراضي الزراعية، وإيجاد حلول غير تقليدية للقضاء علي التكدس المروري ، ودعم الصادرات، وخفض الواردات.. هل أنا حالم أكثر من اللازم؟.

عدد المشاهدات 168

الكلمات المتعلقة :