فكر وجدل

أضواء

ماكرون في مصر


عبدالله حسن

  عبدالله حسن
2/1/2019 6:54:14 PM

في الوقت الذي كانت فيه مظاهرات أصحاب السترات الصفراء تجتاح فرنسا منذ أكثر من شهرين تطالب بالحياة الكريمة وتخفيض الأسعار، قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بزيارة لمصر هي الأولي منذ توليه رئاسة فرنسا منذ عامين.
 وكانت الزيارة تسير بشكل جيد خاصة أنه بدأها مع قرينته بزيارة مدينة أبوسمبل وتفقد آثارها التاريخية وكانت الشمس ساطعة دافئة في الوقت الذي تغطي فيه الثلوج شوارع فرنسا، وفي صباح اليوم التالي كان الاستقبال الرسمي في قصر الاتحادية واستقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي والسيدة قرينته لماكرون وزوجته، واستعرض الرئيسان حرس الشرف الذي اصطف لتحية ضيف مصر الكبير، وفي المؤتمر الصحفي الذي أعقب مباحثات الرئيسين فوجئنا بماكرون يردد نغمة حقوق الإنسان ومزاعم وجود معتقلين من المدونين الأبرياء لمجرد أنهم عبروا عن آرائهم ومارسوا حقهم في حرية التعبير، وهي النغمة التي طالما رددتها أبواق أجنبية معادية لمصر
وبكلمات حاسمة كانت رسائل الرئيس عبدالفتاح السيسي للرئيس الفرنسي والعالم من خلاله تؤكد ان مصر لن تقوم بالمدونين ولكنها تقوم بالجهد والعمل والمثابرة، ولا يمكن ان تختزل حقوق الانسان في مصر في التعبير والمدونين الذين يتحدثون لغة ثانية، فهناك حق الانسان في الحياة والمسكن المناسب والعلاج والتعليم والأمن والأمان .   
  ولعل الرئيس الفرنسي أدرك في ختام زيارته لمصر حجم الانجازات التي تحققت في مصر في فترة وجيزة رغم كل التحديات التي واجهتها فكتب تويتة علي صفحته الشخصية علي موقع تويتر قال فيها : ( إن مصر وفرنسا تعرضتا للإرهاب الإسلامي، وقد أكدت للرئيس السيسي أن السعي الدؤوب إلي تحقيق الأمن هوجزء لا يتجزأ من مسألة احترام حقوق الإنسان، وأن المجتمع المتماسك هوالحصن الواقي من الإرهاب الإسلامي ) .

عدد المشاهدات 43

الكلمات المتعلقة :