فكر وجدل

في الشارع المصري

دعماً لجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي أصـابت وزيـرة الصـحة


مجدي حجازى

  مجدي حجازي
3/8/2019 8:15:20 PM

نشرت أول أمس بوابة »اليوم السابع»‬ الإلكترونية، خبراً جاء فيه: »‬أعلنت وزارة الصحة والسكان، إنهاء تكليف مدير معهد القلب القومي، وإحالته للتحقيق العاجل، نظرًا لتقصيره في مهام عمله، وتكليف رئيس قسم جراحة القلب بالمعهد، بديلاً عنه‪.»‬‬
جاء بالخبر: »‬أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، في بيانه، أن قرار وزيرة الصحة جاء بعد مذكرة عرضت عليها من مساعد الوزيرة لشئون الطب العلاجي والمشرف علي غرفة قوائم الانتظار، توضح عدداً من الاخطاء رصدتها لجنة مشكلة من الغرفة المركزية لمتابعة إنهاء قوائم الانتظار بمعهد القلب القومي.. وأشار المتحدث إلي وجود عدد من العمليات الجراحية تم تأجيلها بمعهد القلب بدون سبب أو مبرر لمرضي يعانون من ويلات المرض، وفي أمس الحاجة إلي إجراء التدخلات العاجلة، الأمر الذي حتم اتخاذ هذا القرار حرصا علي صحة وسلامة المرضي.. وأكد إن الوزيرة شددت علي أنه لا تهاون في حق المرضي، وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال تلك المخالفات التي هددت حياة المرضي بسبب التقاعس والتقصير الذي شهده المعهد خلال الفترة الماضية، مؤكدة أنها ستتابع مجريات التحقيق للتأكد من توقيع أقصي العقوبات علي جميع المقصرين في أداء عملهم.» أكتفي بهذا القدر مما جاء بالخبر، وأنوه إلي أنني تجاوزت ذكر الأسماء، حيث إن الإجراء هو المهم.
»‬ لا تهاون في حق المرضي».. قول حق، أصابت فيه الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، تستحق عليه التحية والتقدير، كما أنه يستلزم إصدار قرار عاجل من شأنه مد مظلة المتابعة لتشمل جميع الهيئات والمؤسسات التابعة لوزارة الصحة، حتي تتحقق رعاية صحية حقيقية للمواطنين، وتكون سبيلا لتصحيح مسار المنظومة العلاجية، وهو لن يتأتي إلا بمحاربة الإخفاق الإداري أينما وجد، مع الحرص علي ملاحقة المتقاعسين والمقصرين، خاصة من يتولون مواقع قيادية مع احتفاظهم بمناصب أخري، تجعلهم يعانون إزدواجا أو أكثر، تؤثر سلباً علي مستوي أدائهم.
حراك وزيرة الصحة - المحمود - يزيده تعظيماً مد جسور التواصل بين المواطنين وديوان الوزارة، حتي يتلقي شكواهم، ليكون بمثابة متابعة حية من أرض الواقع، حينها ننعم بمشاركة إيجابية من المواطنين تسهم في محاربة الإخفاق الإداري الذي ينتقص من الجهود المبذولة.. كما إنه من الضرورة إزكاء البحث العلمي وتشجيعه لدي أطباء وصيادلة وزارة الصحة، ودعم الباحثين العاملين في هيئاتها بتدبير الدرجات الجامعية لهم حتي يكون ارتقاء بالخدمة الطبية، علي طريق وضع مصر في مكانتها العلمية التي تستحقها.. والله غالب علي أمره، وتحيا مصر.

عدد المشاهدات 577

الكلمات المتعلقة :