فكر وجدل

‎الكلام المباح ‫!‬

النبي وصي علي سابع جار !


احمد سامح

  احمد سامح
4/12/2019 7:40:35 PM

ساعتان هي المدة التي استغرقتها لتجديد ترخيص سيارتي في مرور الجيزة... وإن كانت الضريبة ارتفعت بشكل كبير الا ان الخدمات و سهولة التعامل كانت توفي هذه الزيادة و الاهم ان مظهر المعلوم تحت دوسيه التجديد اختفي واصبحت الامور كلها بالدور وبأرقام تنتهي عند شباك واحد.
ولكن الصورة مطلوب اكتمالها فاجهزة الكمبيوتر موجودة و تعمل و لكن لابد من الاجراءات الورقية و تستيف الملف حتي يسجل الملف الورقي علي الكمبيوتر و كاننا نقول ( ودنك منين يا جحا ) فما فائدة الاجهزة اذا كانت لا تعمل الا بعد ان يصل الورق للموظف المختص و يتم مراجعته بتأن و روية حتي اننا انتظرنا خروج الرخصة بعد انهاء الاجراءات لمدة ساعتين اخريين وفي النهاية ننتظر المندوب اسفل المرور لاستلام الرخصة ولوضع استيكر بالبار كود الخاص بالسيارة حتي تكتمل الصورة الاليكترونية.
انصاف الحلول لا تصلح فالأمر لا يتعدي طلب تجديد علي موقع المرور الخاص بك و خصم قيمة الضرائب و المخالفات من حسابك البنكي او الكريدت كارد و يتم ارسال الترخيص بالبريد السريع علي عنوان المالك دون اوراق او مراجعة طفاية الحريق التي في كل الاحوال يطلب منك المختص تغييرها حتي لو كانت صالحة و لكن  النبي وصي علي سابع جار و كشك البيئة هو الجار الاول و لازم ننفعه و كذلك حقيبة الاسعافات الوحيد الذي لم يطلب تغييره هو مثلث الانتظار لان الغلبان لا مجال لتغييره الا في حالة التحطم و هذا احتمال بعيد.
في ايدينا كل الامكانيات و لدينا الرغبة في التطوير و القدرة عليها و لكن شلة المستفيدين و الارزقية يرفضون هذا التطور و يطالبون بحقهم في الكيكة المرورية فهل تتصور ان تصوير البطاقة و دوسيه فيه ورقة واحدة ثمنهم من الكشك اللي علي باب المرور 14 جنية و طبعاً لم استلم الباقي فالنبي وصي علي سابع جار و هذا الكشك هو الجار الثاني... نعم نحن لم نتخلي عن عاداتنا و لا عن استغلالنا لبعض الامر كله يحتاج الي تعديل السلوك واقناع لكل مستغل و ارزقي انه سوف يغل بهذا الذنب يوم القيامة وكل ما أكله وادخله لبيته عن غير جهد و عرق سوف يحاسب عليه في الاخرة... هذا ان كان يؤمن بان هناك حسابا و اخرة! رحمنا الله.
كلام اعجبني
• يأتي البلاء علي شكل : زوج مقصر / ابن عاق / وفاة ابن / فقدان حبيب / مرض / خسارة أموال / ناس تؤذيك / ألم من تصرفات أحباب/ ضيق في الرزق.
• أول ماينزل عليك البلاء مباشرةً ارفع بصرك إلي السماء وقل: الحمد لله..  سينظر الله إلي قلبك فإن علِم الله منك الرضا فسيُجازيك بأمرين: يُهون عليك البلاء وسوف يُرضيك..
‏ • لا أحد يمتلك حياة كاملة، ولا قلبا خاليا، ولارأسا خفيفا من الأعباء، ولكن هناك من يدعو الله ويتوكل  ثم يبتسم.

عدد المشاهدات 39

الكلمات المتعلقة :