فكر وجدل

فكرتي

الكلمة الطيبة صدقة


صفية مصطفي أمي

  صفية مصطفي أمين
4/12/2019 7:42:06 PM

تعودت اذا كانت لدي كلمة طيبة أن اقولها. فرب كلمة طيبة قادرة ان تضمد جرحا اوتسعد قلبا، اوتخفف مصيبة، اوتمنح املا.
 أما لولم تكن لدي الكلمة طيبة، أُفضل أن اسكت. ولوحدث أن طُلب مني رأي اونصيحة، اختار الوقت المناسب لأقولها، وغالبا علي انفراد مع طالبها.
كم من كلمات طيبة اسعدتني وكم من كلمات جارحة اشقتني. الكلمة الطيبة لا تكلف شيئا ولكنها تساوي كثيرا عند التعساء الذين يصرخون ولا يسمعهم احد.
حدث مرة ان كتبت لي شابة يائسة عن حياتها، بعد أن كتبت لكل مسئول في الدولة عن مشكلتها، ولم يرد عليها أحد. فوجئت بي ارد عليها برسالة الكترونية مكونة من خمس كلمات: اصبري، واصمدي، وحاولي من جديد. هي تعلم انه لا سلطة لي ولا قدرة لي علي حل مشكلتها، لكنها سعدت بردي وشكرتني قائلة: انتِ اول من تعامل معي علي انني علي قيد الحياة!
اتمني ان ترد الحكومة علي كل خطاب يصل اليها من مواطن مهما هان شأنه. يكفي ان تقول له ان الخطاب قد وصل. هذه الكلمات قد تمنحه املا. صحيح أن الحكومة لن تستطيع ان تفعل المعجزات: لن تجد وظيفة لكل عاطل، ولا شقة لكل محتاج، ولن تحل كل الازمات، ولن تخفف عن المواطن كل الكوارث.. لكن الكلمة الطيبة قد تكون عودا من الثقاب يضئ الدنيا أمام شخص مٌحبط!
الكلمة الطيبة صدقة.. 

عدد المشاهدات 59

الكلمات المتعلقة :