فكر وجدل

مدارات

بين المعرفة وكثافة الجهل ! «١ــ٢»


  رجائي عطية [email protected]
4/19/2019 6:45:17 PM

علي عكس ما يظنه معظم الناس ،فإن الآدمي شديد الجهل ـ بنفسه وذاته وجسمه وعقله ويقظته ونومه وضحكه وبكاه وحبه وكرهه ورضاه وسخطه .
فضلاً عن جهله بماضيه وحاضره وقابله ،وبعالمه الأرضي قريبه وبعيده ظاهره وباطنه ،وبعالمه الكوني المشاهد وغير المشاهد وبما وراء ذلك من الأكوان ،وما أفدح جهله بخالق ذلك كله ومبدعه ومداول ما يجري فيه منذ الأزل .. من وجود  وعدم وظهور وخفاء وكبر وصغر واتصال وانفصال وزيادة ونقص واتفاق واختلاف ـ حسبما في وسع الآدميين أن يتصوروه ويعبروا عنه ـ فـي جهلهم !
نمو العقل !
     والإحساس بجسامة هذا الجهل ـ يزداد كلما نما عقل الآدمي واتسع إدراكه ،هذا وعلم العالم الجاد العارف ،يصحبه المزيد من الشعور بقصور ما لديه وعظم ما لا يعرفه ولا سبيل أمامه إلي معرفته .. ولا يجري هذا تواضعاً ،وإنما هو سعة إدراك وفطنة ورؤية صادقة لواقع الآدمي وحدوده ،وبصيص من العمق والحكمة يتحرك داخله لينير طريقه ويجنبه الزهو الباطل الكاذب.
     فليس لدي الآدمي مهما بدا للبعض جليلا  ـ إلاَّ قليل تافه جزئي محدود..  نستعمله في مساحة إمكاننا ولا ندري قيمته بالنسبة للكون الهائل العريض ،وقد لا يكون له أية قيمة .
     يلزمنا أن نستزيد باستمرار من قدرتنا علي المعرفة ،ومن أن يكون ما نعرفه أقرب ما يمكننا من الدقة والصحة ما دمنا أحياء . وبحسب ما تتيحه لنا الأوقات والأحوال والظروف .
      فكل منا يبدأ حياته من الصفر جاهلا جهلا تاما لكل ما معه وفيه وعنده ومن حوله وما ينتظره وما يحدث له ويمر به ويواجهه ،ونحن نوضع علي طريق هذه المعرفة ونسعي ما يتاح لنا منها من لحظة أن نولد .. وهي لحظة بدأت بالجهل المطلق المطبق الغامر الشامل .
     وهذه المعرفة هي أولاً وأخيرًا معرفة نسبية محكومة بقدر ملكاتنا واستعداداتنا ،ولا يمكن أن تتجاوز هذه الامكانيات الاستعدادات الواسعة »‬لدي الآدميين » إلي ما لا حدّ له فـي جميع الاتجاهات . وأول طريق هذه المعرفة ـ هو التفطن إلي الجهل الملازم لنا والتعرف عليه ومحاولة مواجهته بوسيلة أو حيلة أو فكرة أو تصـور أو اعتقاد . لا من أجل مقصود مطلق وغاية أزلية كونية . وإنما من أجل مقصود محدود إنساني وغاية بشرية نسبية فقط  .
لا يمكن للأدمي أن يتجاوز آدميته !
لكن لأن الآدميين يعرفون فكريا ـ معني غير المحدود والمطلق والأزلي والأبدي والكلي والعام ،فإنهم يتصورون أن هذه المعرفة قد خولتهم تجاوز آدميتهم وبشريتهم ،ومكنتهم وتمكنهم من تخطي حدودهم الآدمية والبشرية كما يشتهون .
     ومن هنا ومثله كان غرورهم الهائل وزهوهم بما يعرفون ويبدعون ويتصورون ؛ وكان اعتزازهم بما لديهم من المعرفة النسبية الواسعة ،وإغفال الأغلبية الغالبة منهم لمحيط الجهل الذي يحيط بهم من داخلهم وخارجهم إلي ما لانهاية له ولا حد  !
     وهم لا يلتفتون إلي أن معظم ما يعرفون ويباشرون مما يتصل مباشرة  بحياتهم ـ جهدًا وراحةً ونشاطاً وكسلاً وجيئةً وذهاباً وقبضاً وبسطا وحركة وسكونا وإدخالاً وإخراجاً وإضافةً وانتقاصاً ،إنما معظمه مصدره الاستعمال واعتياد الاستعمال .. لا الفكر أو النظر أو الروية . وبدون هذا الاستعمال والاعتياد عليه ـ تضمر أعضاؤهم أو تغيض استعداداتهم وتتقلص وتختفي ،سواء منها ما يتعلق بالمحسوسات أو المعنويات .
تركيبة الآدمي
إن التركيبة أو الميكانيزم التي يعرف بها الإنسان ويتعرف علي ما معه وعلي ما نسميه بالأشياء وبالمعاني  هي تركيبةٌ خاصة به كآدمي .. لا يشاركه فيها غيره من الأحياء أو الجمادات .. وهي تركيبة في ناحيتها الموضوعية أو التكنولوجية ـ  ناجحة محققة لأغراض البشر منها ،لكنها بالتأكيد ليست التركيبة الأزلية ،وليست أصح ولا أدق وأضبط التركيبات الممكنة الأخري المتصور بناؤها علي أسس أخري مختلفة عن الأسس الضرورية لفهمنا نحن البشر وعقلنا وشعورنا .
      إن ما يعتبره الآدمي صحيحاً يساير لحد من الحدود ما هو أزلي ،يعترضه أنه لا يوجد ما يجعلنا نجزم بأن هذه المسايرة نفسها أزلية أبدية .
      ومن الطفولة والسذاجة أن نحتقر المعرفة غير المطلقة ،أي غير الصحيحة الصادقة في كل زمان ومكان ـ كما كان يفعل الأقدمون .. فلا يوجد في إمكان الآدميين ،مهما دققوا وحققوا ، شيءٌ له هذا الوصف في عالم البشر ودنياهم ،لأن عالمهم ودنياهم مسايرات لاستعداداتهم وطبيعتهم ومحيطهم ،وهما دائما التحول والتغير والتطور بلا انقطاع ،ولا يوجد فيهما أي عنصر ثابت ثباتاً أزلياً أبديا . وبقاء كل ما فيهما ـ هو بقاء نسبي ينتهي بعضه في لحظة وبعضه في دهور وأحقاب قد تطول إلي الآلاف والملايين من الأعوام .  
الوجود النسبي
    هذا الوجود النسبي  هو حظ جميع الموجودات والكائنات التي نعرفها أو لا نعرفها ،مما نتصور وجودها في أرضنا أو في أي نجم أو جرم في مجرتنا أو سواها من المجرات والسدم في الكون الهائل جدًا ..هذا الكون الذي لا يكف بعض الآدميين عن محاولة الكشف عن جوانب منه . بطريقة أو بأخري . لأن نسبية الوجود هذه تجعل طريق الآدمي إلي المعرفة بها دائماً مفتوحة .. لا ينقطع عنها المجادلون ومحاولاتهم .. وكل خطوة فيها تؤدي إلي خطوات بلا آخر أو حد .. لا يصدها ثابت أزلي أبدي تنقطع عنده حيل الآدمي وابتكاراته واختراعاته وترتد يائسة أمام جدار الأزلية والأبدية الذي اعتقده الأقدمون والتزموه بصفة عامة وإن اختلفوا في تصوره وتصويره ..
     وبالرغم من أن الملايين من الرجال والنساء في العالم مازالوا يقفون أمام ذلك الجدار المتداعي  بخشوع وتسليم ،إلا أن البشرية انطلقت بالفعل ـ فيما يبدو ـ من إساره ،وباتت معارفها فعلا من الضخامة في كل فرع من فروع المعرفة ،وتزداد كل لحظة اتساعاً وحجماً وأدواتٍ ورؤي وفروضاً وامكانات واجتهادات .. بحيث لم يعد الإنسان المستنير يتصور قيدًا يقيد حق عقله في أن يبحث وينقب ويقلب الأمور في كل اتجاه .. لأنه لا يوجد بعد أمامه شيء نهائي يتوقف لديه العقل عن المراجعة وإعادة البحث واليأس من العثور علي الجديد الذي قد يضيف أو يغير أو يعدّل أو يطور أو يستبدل الموجود المقرر الآن . ذلك أن كل المقررات المحترمة ـ مقررات نسبية نفتخر بنسبيتها وقابليتها الدائمة التي لا تتوقف عن إعادة النظر والمراجعة وترحيبها بالجديد الذي هو أكثر دقة أو أكثر ضبطا أو أكثر توفيقاً في تفسير الظواهر وتيسير فهمها واستخدامها .  
     ونسبية المعرفة البشرية علي اتساعها وتسيدها الآن ،ليست إلا فرعاً علي أن الآدمي يولد جاهلاً جهلا تاماً مصحوباً باستعدادات تمكنه من المعرفة والتعلم بمرور الوقت وحصول الاحتكاك والاختلاط  ..معرفة وتعلماً نافعين لحياته حسب مطالبها وظروفها كما أسلفنا ..قابلين للزيادة في السعة والدقة إذا تهيأت لهما الأسباب .

عدد المشاهدات 43

الكلمات المتعلقة :