فكر وجدل

فكرتي

كل سنة وأنت طيب القلب!


صفية مصطفي أمي

  صفية مصطفي أمين
6/7/2019 6:55:02 PM

 أحاول أن أسعد أكبر عدد من الناس في هذه الايام المباركة. فإن سعادتي تتضاعف بعدد الذين أنجح في اسعادهم.
 فلنحاول جميعا أن نسعد الناس ببعض المال، واذا كان الرزق ضيقا، فالكلمة الحلوة تسعد في كثير من الأحيان. كل واحد فينا يمكن أن يبدأ بمن حوله، لانهم الاولي بالرعاية ولكن لا ننسي الآخرين. يجب ان نرجع خلال ايام العيد، بالذاكرة الي الوراء. نحاول أن نتذكر من ساعدونا في ايام المحن اوفي الازمات. اولئك الذين شجعونا عندما ادارت الدنيا ظهرها، واخرجونا من الاحباط يوم تخلي عنا الجميع! لوعدنا الي الماضي سنجد مئات من هؤلاء الاشخاص الذين نسيناهم علي مر السنين!
إن السؤال عنهم في العيد، سيسعدهم ويرد اليهم الثقة بالدنيا، ويمحومن نفوسهم المرارة التي تسبب فيها الذين نسوا افضالهم وتنكروا لجميلهم!
ان كعك العيد تطور مع الايام. لم يعد الكعك بسكره القديم وانما اصبح بالخير الذي نقدمه للناس. ولان الكعك اصبح اسعاره خيالية، يمكن أن نقدم الخير للناس بدلا منه. وكما قلت اذا لم نكن نملك المال، نستطيع أن نقدم حب. كلمة حلوة لمحروم تساوي مبلغا كبيرا من المال. التعاطف مع مجروح، يخفف آلام جراحه. الاحساس بوجع المأزوم يزيل بعض مرارة القهروالذل. زيارة المريض تساوي زجاجة دواء باهظة الثمن. نظرة حنان أولمسة حب ليتيم مهجور تفتح امامه ابواب الحياة المغلقة.
كل سنة وانت طيب .. طيب القلب!  

عدد المشاهدات 37

الكلمات المتعلقة :