هنا الجامعة

ماطرحه وزير التربية والتعليم حتي الآن مجرد أفكار وأحلام يصعب تنفيذها

مفاجأة مدوية من رئيس لجنة التعليم بالبرلمان: «مفيش» ثانوية عامة 3 سنوات هذا العام !!


  
1/12/2018 10:40:23 PM

 أكد د.جمال شيحة رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب في تصريحات خاصة لصفحة » هنا الجامعة »‬ أن تنفيذ اقتراح د.طارق شوقي وزير التربية والتعليم بجعل الثانوية العامة ثلاث سنوات أصبح أمرا بعيد المنال وغير قابل للتطبيق في أول سبتمبر القادم ولم يعد واردا أن يكون هناك ثانوية عامة ثلاث سنوات بدءا من العام الدراسي القادم.
وأضاف أننا لم نقتنع في لجنة التعليم بمجلس النواب حتي الآن بما طرحه الوزير بجعل الثانوية العامة ثلاث سنوات بدءا من أول العام الدراسي الجديد هذا العام وأن تكون الامتحانات به الكترونية  وعن طريق التابلت لأن ماطرحه عليها الوزير حتي الآن علي مدي مايقرب من أربع جلسات هي مجرد أفكار وأحلام لاتتفق مع الواقع الموجود ويصعب تنفيذها، ولم نجد لدي الوزير أي خطط تنفيذية مكتملة قابلة للتطبيق، ولم يوضح لنا حتي الآن مصادر التمويل التي ستصل إلي مليارات الجنيهات ولم يقدم لنا برنامجا زمنيا لتنفيذ هذه الأفكار حتي الآن.
لم يقدم لنا شيئا
وأكد رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب مرة أخري أننا كنا قد طلبنا من وزير التربية والتعليم خططا محددة قابلة للتنفيذ، ولها موازنة مالية متوفرة ونعرف مصادرها ، إلا أنه لم يقدم لنا شيئا حتي الآن، لذلك فإنني أؤكد أننا لن نوافق علي ماطرحه الوزير والذي من المفترض أن يتم تطبيقه مع بداية العام الدراسي القادم وهو أول سبتمبر من هذا العام، وكان سيطبق علي 700 ألف طالب في الصف الأول الثانوي في سبتمبر القادم، وهذا يعني أننا سنحتاج لهم 700 ألف تابلت لتطبيق النظام الجديد في حالة الموافقة عليه، وهذا سيكلف الوزارة مليارات الجنيهات لكنه لم يبلغنا الوزير حتي الآن من أين سيأتي بها.
سيحتاج لمليارات الجنيهات
وأشار رئيس لجنة التعليم في البرلمان أننا في اللجنة قد أوضحنا له ذلك، ووقتها أكد لنا أنه سيعرض الأمر علي القيادة السياسية لتدبير كل هذه المليارات له، ونحن لانعرف من أين ستأتي كل هذه المليارات خلال الشهور القليلة القادمة في حالة صدق مايقول ، لذلك أبلغت الوزير أن دائرة الأفكار التي يطرحها في شأن نظام جديد للثانوية العامة غير مكتملة ولايوجد تمويل لتنفيذ هذه الأفكار ـ مع فرض قناعتنا بها وقناعة الرأي العام أيضا ـ وإن كان هذا غير موجود ـ لذا أكدت للدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم أنه مادام لايوجد ميزانية لتنفيذ هذه الأفكار فيجب عليه ألا يلزم وزارة التربية والتعليم بموعد زمني لتنفيذ هذه الأفكار التي يطرحها لأن تمويلها غير موجود..وأضاف د.جمال شيحة رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب أنني أكدت أيضا لوزير التربية والتعليم أننا كلجنة نحتاج منه خطة مكتملة ولها معالم واضحة، بالإضافة إلي برنامج زمني لتنفيذها، وأهم من هذا وذاك ضمانات لتمويل هذه الخطة حتي نستطيع نحن نواب للشعب وكلجنة تعليم بالبرلمان أن نقول له إن مايطرحه يصلح للتطبيق أو لايصلح، إلا أنه للأسف لم يقدم لنا ذلك حتي الآن، وبالتالي لم يقنعنا كلجنة بسلامة تطبيق مايطرحه من أفكار، لذلك نحن كبرلمان لن نستطيع أن ألزم المجتمع أو ألزم الوزارة بموعد زمني دون أن تكون لدينا خطة مكتوبة لها معالمها الواضحة، ومدة وطريقة التنفيذ،  ومصادر تمويلها المستمرة، وكل هذا لم يقدمه الوزير لنا حتي الآن.
أمر بعيد المنال
وأكد د.شيحة أننا لسنا ضد مايطرحه د.طارق شوقي وزير التربية والتعليم بالنسبة للثانوية العامة الجديدة التي يريد أن يطبقها علي مدي ثلاث سنوات، ولسنا مؤيدين له بهذه الصورة المبتسرة التي يطرحها حتي الآن لعدم وجود خطة مكتملة لها ولامصادر تمويل،  لذلك أكرر مرة أخري أن جعل الثانوية العامة هذا العام ثلاث سنوات ومع بداية العام الدراسي الجديد في شهر سبتمبر القادم أصبح أمرا بعيد المنال وغير قابل للتحقيق وغير وارد أن يتم تنفيذه بهذه الصورة.
نحتاج 8 شهور
وأكد رئيس لجنة التعليم بالبرلمان مرة أخري أنه مع فرض أن قدم لنا الوزير الآن خطة مكتملة من جانبه،  وواضحة المعالم، ومحدد فيها مصادر التمويل الدائم الذي يصل إلي مليارات الجنيهات، وموضحا فيها أيضا آليات التنفيذ، وإذا أرسل لنا اليوم نص مشروع القانون الجديد للثانوية العامة الجديدة والذي سيحل وقتها محل القانون الحالي رقم 20 لسنة 2012، والذي ينص علي أن الثانوية العامة سنة واحدة حتي الآن، فإننا سنحتاج في هذه الحالة لمناقشته والاقتناع به من عدمه، ومناقشته أيضا مجتمعيا مدة لاتقل عن ثمانية أشهر من الآن علي الآقل،  لأن هذه الأفكار المطروحة من جانب وزير التربية والتعليم بجعل الثانوية العامة ثلاث سنوات سيتوقف عليها مستقبل أجيال، ونحن لن نتسرع في إقرارها، ولن نجامل أحدا فيها، ولن نسمح بتصفية حسابات مع أحد فيها أيضا لأن هذا مستقبل بلد بكامله، لذلك نؤكد مرة أخري أن الأفكار يقدمها المستشارون، أما الوزراء فلابد أن يقدموا لنا خططا وبرامج قابلة للتنفيذ،  ومدد زمنية محددة لتنفيذ هذه الخطط، ومصادر لتمويل التنفيذ ـ وهذا لم يحدث ـ ولذلك أقول »‬ إنسوا ثانوية د.طارق شوقي هذا العام لأنها أصبحت بعيدة المنال وغير قابلة للتطبيق مع بداية العام الدراسي القادم.

عدد المشاهدات 10697

الكلمات المتعلقة :