هنا الجامعة

سطور جريئة

وصدقت «أخبار اليوم»


  رفعت فياض [email protected]
1/12/2018 10:41:33 PM

أعتقد أنني كنت أول من قرأ د0طارق شوقي وزير التربية والتعليم بشكل حقيقي منذ أن تولي مسئولية الوزارة ب48 ساعة عندما اعترضت علي أول قرار أخذه قبل أن يدخل الوزارة بإلغاء ماكان قد قرره سابقه د. الهلالي الشربيني بإنهاء ندب عشرات المعلمين علي قاعة الفيديو  كونفرانس لعدم الحاجة إليهم لأن هذه القاعة لم تكن تحتاج سوي فردين فقط ليقوما بالمهمة وليس 70 فرد كما كان وقتها، وكان قرار الشربيني صائبا إلا أن د. شوقي قام بإلغائه لمجرد أن شاهد مجموعة من هؤلاء المرتزقة الذين تم إلحاقهم بالمجاملة علي ديوان الوزارة ليتقاضوا أكثر من ضعفي راتبهم الذي كانوا يتقاضونهم من مدارسهم. وعندما طرح د. شوقي فكرة الثانوية العامة الجديدة وأن تكون ثلاث سنوات اعترضت علي ذلك بشدة لأن إصلاح التعليم لا يكون بهذه الطريقة التي ستجعل أولياء الأمور يدفعون من جيوبهم ثلاثة أضعاف مايدفعونه في الدروس الخصوصية والتي تصل تكلفتها الآن مايزيد علي 30 مليار جنيه في السنة، وعندما طرح نظام الامتحانات الخاصة بالثانوية العامة الجديدة وأنها ستكون إلكترونيا عن طريق »التابلت»‬ لم أرحب بذلك لأنه سيصعب تطبيقه لعدم وجود »‬ نت » في كثير من المدارس بالكفور والنجوع والقري، وبعضها قد لايوجد بها »‬ دسكات » يجلس عليها الطلاب، وقلت وقتها أن د. طارق شوقي هو أستاذ الأساتذة في »‬ التنظير » وطرح الرؤي والكلام المعسول والذي لايتفق مع الواقع علي الإطلاق، وطلبت منه أكثر من مرة أن ينزل للمدارس ويراها علي الطبيعة وقتها سيغير فكره ويضع خططا تتفق وأرض الواقع، لكنه لم يفعل ولم يزر مدرسة واحدة في مصر حتي الآن بحجة أنه خبير دولي ويعرف كل شئ عن واقع مدارسنا، وها نحن نقرأ علي هذه الصفحة التصريحات الخطيرة علي لسان د. جمال شيحة رئيس لجنة التعليم في مجلس النواب والذي انتهي إلي ما انتهيت إليه قبل ذلك بشأن الثانوية العامة الجديدة والتي كانت مجرد أفكار لهذا الوزير يصعب تنفيذها علي أرض الواقع، وأنه لم يقدم للجنة التعليم حتي الآن خطة واضحة ومحددة المعالم لهذا النظام ولامصادر تمويله، وبالتالي أكد رئيس لجنة التعليم أن ماطرحه الوزير حتي الآن هي مجرد أفكار لاتتفق علي أرض الواقع، والنتيجة أنه لن يكون هناك ثانوية عامة جديدة هذا العام ـ كما قال رئيس لجنة التعليم ـ مثلما طرحها وزير التربية والتعليم، وأصبح مشروع الثانوية العامة الجديدة مثل »‬الفانكوش» بتاع عادل إمام.
سيادة الوزير ـ الحل الحقيقي لأزمة التعليم في مصر هو مافعلته دول جنوب شرق آسيا بخطة قومية يتفق عليها الجميع ونبدأ في تنفيذها من بداية المراحل الأولي للتعليم وتستغرق مابين 10ـ 12 سنة وغير مرتبطة بوجود وزير ولاخفير، ومحدد بها ماذا سنقدم لطلابنا كل عام، وقتها سيرتقي التعليم بشكل حقيقي وليس بأسلوب الترقيع كما هو الآن. تحياتي.

عدد المشاهدات 2700

الكلمات المتعلقة :