هنا الجامعة

د.حسام الملاحي قبل الرحيل : انتظروا تطويراً شاملاً لمنظومة الوافدين بالجامعات


د. حسام الملاحي

  
3/9/2018 9:16:35 PM


التقدم من خلال موقع إلكتروني لغلق مظاهر الفساد في قبول الطلاب
 كشف حساب يؤكد حدوث طفرة في البعثات


كنت أول من اعترض بشدة في هذه الصفحة علي تعيين د.حسام الملاحي  أول شهر مارس عام 2015 رئيسا لقطاع البعثات بوزارة التعليم العالي لعدم خبرته بهذا القطاع  من وجهة نظري، وأنه لم يعمل في يوم ما مستشارا ثقافيا في أي دولة ولم يسبق له أن غادر مطار القاهرة لأي مكان آخر ـ واليوم أقر وأعترف ـ بعد أن قرر وهو في قمة نجاحه أن يترك موقعه طواعية كمساعد أول وزير التعليم العالي لشئون البعثات ـ كما أن كان من أفضل من جاء في هذا المكان منذ سنوات طويلة مضت، وأنه نجح في تطوير هذا القطاع بشكل غير مسبوق، ووقف بجانب صديقه وزميله د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي بكل قوة وحب . . ولهذا أصدرت وزارة التعليم العالي بيانا رسميا تؤكد فيه أن كلا من  د.خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي وقيادات الوزارة والمراكز والمعاهد البحثية وقيادات الجامعات يتقدمون بالشكر والتقدير للدكتور حسام الملاحي مساعد أول الوزير للعلاقات الثقافية والبعثات وشئون الجامعات علي ما قدمه من جهد مثمر أسهم في زيادة أعداد الطلاب الوافدين للدراسة بالجامعات المصرية وكذلك زيادة أعداد المبتعثين المصريين للدراسة بالخارج.

أكدت الوزارة أن هذا البيان قد صدرته في ضوء قبول الاعتذار المقدم منه عن عدم الاستمرار في منصبه لظروف خاصة به، مع التمنيات له بالتوفيق والسداد.

من أجل هذا طلبت » أخبار اليوم »‬  أن يشرفها د.حسام الملاحي والطاقم الذي أعده ليخلفه في موقعه بعد أن استن تقليدا رائعا في أنه اتفق مع وزير التعليم العالي منذ مايقرب من أربعة أشهر أن يرشح له شخصية مرموقة من أساتذة الجامعات الملمين بواقع قطاع العلاقات الثقافية ليطلعه علي كل التفاصيل وعلي كل الملفات، ونقاط القوة والضعف التي سيتعامل معها في مشهد »‬ للتسليم والتسلم »‬ لقطاع العلاقات الثقافية التي يعتبر من أهم القطاعات الموجودة بالوزارة نظرا لتعامله المباشر مع المبعوثين المصريين في كل مكان، ومع الوافدين إلي مصر من مختلف دول العالم، ونشاط ثقافي مرموق لمصر في كل الدول التي بها تمثيل ثقافي.

 وحضر د.حسام الملاحي الذي ضرب الرقم القياسي في مدة بقائه في هذا الموقع في تاريخ وزارة التعليم العالي الذي أداره بنجاح، ومعه د.محمد علي صالح  رئيس الإدارة المركزية للبعثات والقائم حاليا بعمل رئيس قطاع البعثات، وهو أستاذ بكلية الهندسة جامعة حلوان ـ ومعهما أيضا د.رشا كمال رئيس الإدارة المركزية للوافدين وهي أستاذ مساعد بكلية التربية جامعة عين شمس .. وكلا القيادتين أثنتا كثيرا علي ما أنجزه د.حسام الملاحي خلال فترة وجوده في موقعه وأنه أطلعهما طوال الفترة الماضية علي كل التفاصيل الخاصة بخطط البعثات والوافدين حتي يكملا المسيرة بعده مباشرة بنفس القوة التي كان يطبقها أثناء وجوده علي رأس العمل .

خطة طموح للوافدين

سألت د.حسام الملاحي : ماذا أعددت طوال الفترة الماضية للنهوض بقطاع البعثات والوافدين علي مدي الفترة الماضية؟ وماذا تحقق حتي الآن؟  وما المرجو لهذا القطاع خلال السنوات القليلة القادمة بعد أن قررت الرحيل ؟

قال د.حسام لقد تسلمت هذا القطاع وكان عدد الوافدين بالجامعات المصرية 18 ألف وافد ـ والآن وصلنا إلي 55 ألف وافد ـ أي كان متوسط الزيادة السنوية من الوافدين يصل إلي 15 ألف طالب ـ وكنا نحصل من الوافدين رسوما دراسية منذ عام 1981 حتي عام 2016 مبلغ 2000 دولار في السنة ـ والآن أصبحنا نحصل من كل وافد مابين 6 ـ 12 ألف دولار في السنة طبقا لقرار رئيس الوزراء في هذا الشأن ـ أي بمتوسط مايقرب من 5 مليارات دولار في السنة، ونعمل حاليا علي الوصول بفكر د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي الذي يريد أن يصل عدد الطلاب الوافدين في جامعات مصر إلي 100 ألف وافد خلال السنوات الثلاث القادمة بعائد مادي مباشر يزيد علي 10 مليارات دولار في السنة أي ضعف عائد قناة السويس بالكامل، هذا بالإضافة إلي ماينفقه الطالب الوافد في مصر طوال إقامته بها والتي قد تصل إلي نفس المبالغ التي يسددها كرسوم دراسية .

وفي هذا المجال أثني د.حسام الملاحي بشدة علي الرئيس عبد الفتاح السيسي لأنه لأول مرة يهتم رئيس الدولة في مصر بملف البعثات والوافدين، وأيضا اهتمام مطلق من د.خالد عبد الغفار منذ أن تولي وزارة التعليم العالي لتحقيق هذا الهدف، وهو ماساعد في نجاحه، بالإضافة إلي الجهد المشكور من جانب مؤسسة أخبار اليوم في تنظيم المعارض التعليمية في مختلف البلاد العربية والإفريقية لمساعدة الوزارة والجامعات في تحقيق هذا الهدف أيضا، وهو ما جعل د.خالد عبد الغفار يشد علي يد القائمين علي مؤسسة أخبار اليوم لإيمانهم بأن ما يقومون به من جهد في تنظيم هذه المعارض من أجل مصلحة مصر في المقام الأول .

 الكشف عن منظومة جديدة للوافدين

قلت للدكتور حسام : لقد أحدثت تطويرا شاملا في قطاع الوافدين، وسيتم خلال الأيام القليلة القادمة الكشف عن المنظومة التي وضعتها في هذا الشأن ـ ماهي لكي ننفرد بنشرها ؟

قال د.الملاحي: قد انتهينا من وضع تطوير شامل لمنظومة قبول الطلاب الوافدين بالجامعات المصرية الخاصة منها والحكومية خلال الفترة القادمة  يضمن صحة وسلامة أوراق الطلاب الوافدين وشروط قبولهم بهذه الجامعات  سواء في مرحلة البكالوريوس أو الليسانس أو مرحلة الدراسات العليا وغلق أي مظهر من مظاهر الفساد والتزوير التي كانت تحدث سواء في عملية القبول، وقبول طلاب لا تنطبق عليهم الشروط، أو تسجيل طلاب وافدين علي الورق فقط بأي من الجامعات المصرية مع أنهم  لم يدخلوا مصر علي الإطلاق أو إصدار شهادات تخرج مضروبة للبعض لا تتفق وحقيقة الشهادات الحقيقية للطالب الوافد.

وتهدف عملية التطوير الجديدة أيضا إلي زيادة أعداد الطلاب الوافدين بالجامعات إلي 100 ألف طالب وطالبة خلال الأعوام الثلاثة القادمة حيث لايزيد عددهم الآن ـ كما قلت سابقا ـ  علي 55 ألف طالب وطالبة وبالتالي سيزيد الدخل القومي من العملة الصعبة جراء قبول هؤلاء الوافدين إلي مايزيد علي 10 مليارات دولار سنويا أي مايزيد علي ضعف عائد قناة السويس حيث تتراوح رسوم الدراسة بالنسبة للطلاب الوافدين بالجامعات المصرية مابين 6 إلي 10 آلاف دولار في السنة بالإضافة إلي تكلفة الإقامة السنوية التي قد تزيد علي هذه الرقم ـ بالإضافة إلي التأثير الثقافي والعلمي والسياحي جراء تعليم وإقامة هؤلاء الطلاب في مصر.

سقوط عصابة المزورين

وأضاف د.الملاحي أن عملية التطوير هذه ستتم خلال الفترة القادمة بجهد زملائي الذين تعاونت معهم في وضعها من خلال إطلاق الموقع الألكتروني الجديد الذي سيتم الكشف عن كل تفاصيله خلال الأسابيع القليلة القادمة والذي سيضم أسماء وتخصصات كل الكليات بالجامعات المصرية والخاصة والذي يتم إعداده بالتعاون مابين وزارة التعليم العالي وجهاز الأمن القومي وسيتم من خلاله فقط التقدم الكترونيا للالتحاق بأي من الجامعات المصرية الخاصة أو الحكومية سواء بمرحلة البكالوريوس والليسانس أو مرحلة الدراسات العليا ليتم بذلك إغلاق كل أبواب الفساد والتلاعب التي كانت تتم في عملية قبول الكثير من الطلاب الوافدين بالجامعات خاصة بعد اكتشاف أكبر عصابة تزوير دولية بمصر في هذا المجال بعد أن اشتبهت الادارة العامة للوافدين بوجود تلاعب في بعض ملفات الطلاب الوافدين بالجامعات المختلفة سواء القاهرة أو عين شمس أو الإسكندرية أو غيرها وقامت  الادارة بالتحفظ  علي تلك الملفات بعد أن  قام بعض الأفراد الاجانب بالتواصل مع مسئولي الادارة وعرضوا رشاوي مالية مقابل انهاء اجراءات تلك الملفات بالمخالفة للقانون وتم عرض الأمر علي د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي الذي أمر بابلاغ هيئة الرقابة الادارية والتنسيق معها ليسفر التعاون مع الرقابة الإدارية عن الكشف عن أكبر تشكيل عصابي يضم أجانب للاتجار ليس في أوراق قبول الطلاب الوافدين فقط أو شهادات تخرجهم بل الاتجار أيضا في البشر وتزوير المستندات الرسمية .

 موقع إلكتروني للتقدم

ويكشف د.حسام الملاحي أن النظام الجديد لقبول الطلاب الوافدين بدءا من العام الجامعي الجديد سيتم من خلال هذا الموقع الالكتروني الذي سيتقدم فيه الوافد ليسجل فيه كل الأوراق الخاصة به بعد توثيق أوراقه من دولته ليتم إرسالها الكترونيا من جانب الطالب الوافد إلي المكتب الثقافي لدولته بمصر موضحا بها رغباته في القبول بأي من الكليات بالجامعات ليصدق عليها ويرسلها هذا المكتب الثقافي للإدارة العامة للوافدين لتقوم الإدارة العامة للوافدين بتطبيق قواعد القبول لطلاب كل دولة علي حدة بالجامعات لأن المجموع المطلوب الحصول عليه من جانب الطالب الوافد للإلتحاق بكلية طب ما علي سبيل المثال من المملكة العربية السعودية غير المجموع المطلوب لطلاب قادمين من عمان أو الكويت أو اليمن، وهكذا بالنسبة لبقية الكليات وتخطر الإدارة الطالب إلكترونيا بالقبول من عدمه، وتساعده في توفير السكن المناسب له وترعاه في كل مايريد من مساعدة وسيكون في استقباله أيضا بالمطار موظف مختص من الإدارة العامة للوافدين لتوصيله حتي سكنه وإلي الكلية التي تم تسجيل اسمه بها.

كوتة لكل جامعة

وفي هذا النظام ستقوم الإدارة العامة للوافدين ـ كما يقول د.الملاحي ـ من خلال الموقع الإكتروني أيضا بتنسيق قبول الطلاب بالجامعات بناء علي الرغبات التي سيبديها الطلاب الوافدون فيما يشبه مكتب تنسيق القبول بالجامعات ليتم توزيع الطلاب الوافدين علي مختلف الجامعات بعد أن يتم تحديد »‬ كوتة »‬ لكل جامعة حتي لايتم تركيز الطلاب الوافدين في جامعات بعينها كما كان يحدث قبل ذلك خاصة بالجامعات التي حدث بها كثير من الانحرافات الخاصة بتسجيل الطلاب الوافدين بها  من البداية أو التحويل إليها وكان في مقدمتهما جامعتا مدينة السادات وبنها كما أكد علي ذلك من قبل كثير من المسئولين من الدول الموفدة لهؤلاء الطلاب .

أما بالنسبة لقبول الطلاب الوافدين بالدراسات العليا بأي من كليات الجامعات الحكومية والخاصة فسيتم بنفس الطريقة وسيتم النظر في معادلة الشهادات الحاصل عليها الطالب الوافد والمرسلة للإدارة العامة للوافدين من خلال المكتب الثقافي لدولة الطالب الوافد الموجود بمصر ليتم بعد ذلك إرسالها للجامعة المختصة بعد التأكد من معادلة شهادة البكالوريوس أو الليسانس الحاصل عليها الطالب الوافد قبل أن يتقدم للالتحاق بالدراسات العليا بالجامعات وستقوم الإدارة العامة للوافدين بمتابعة انتظام هؤلاء الطلاب بالدراسة  في جامعاتهم أيضا ومتابعة تواجدهم في مصر من خلال جوازات السفر التي ستحدد تواريخ دخول وخروج الوافد ومدي التزامه بالحضور والدراسة أيضا . 

السداد الإلكتروني

كما تم التعاقد مع بنك مصر لتفعيل خدمة السداد الالكتروني لرسوم الطلاب الوافدين بالتعاون مع مركز المعلومات للقوات المسلحة اعتباراً من العام 2017/2018 بهدف تسهيل الإجراءات والتيسير علي الطلاب الوافدين.

كما تم التعاقد أيضا مع بنك الإسكان والتعمير لصرف المخصصات المالية لمنح الطلاب الوافدين من خلال بطاقات وماكينات الصرف الالي (ATM) اعتباراً من العام الجامعي 2017/2018 بهدف تسهيل الإجراءات والتيسير علي الطلاب الوافدين المقدمين علي منح.

وتم التعاقد أيضا مع شركة مصر للطيران لنقل طلاب المنح من دولهم الي مقر دراستهم بالقاهرة بالتعاون مع وزارة الخارجية والسفارات المصرية بالخارج اعتباراً من العام الجامعي 2017/2018 بهدف تسهيل عملية نقل الطلاب الوافدين المقيدين علي المنح وخفض تكلفتها من الموازنة العامة للدولة.
وجار حالياً تصميم وتنفيذ منظومة الكترونية متكاملة  بالتعاون مع مركز الحاسبات الالية بجهاز المخابرات العامة تتضمن موقعا الكترونيا لتسويق الخدمات التعليمية للجامعات والمعاهد، نظام تنسيق وقبول الطلاب الوافدين، نظاما الكترونيا لاصدار الموافقات الأمنية اللازمة لالتحاق الطلاب الوافدين بالدراسة في الكليات والمعاهد وكذا نظام مميكن وارشيف الكتروني للإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين.

قطاع الشئون الثقافية والبعثات

قلت للدكتور حسام الملاحي : وماذا أنجزت في قطاع العلاقات الثقافية والبعثات طوال فترة وجودك بالوزارة ؟

قال د.حسام: سأذكر لك بالأرقام التي لا تكذب .. لقد تمت زيادة عدد المبعوثين المصريين للحصول علي درجة الدكتوراة وعلي مهمات  علمية من ٥٥٢ مبعوثا عام٢٠١٤ إلي ٩٥٠مبعوثا عام ٢٠١٧ بواقع ٣٩٧ مبعوثا  بنسبة زيادة ٧٢ % وبتكلفة قدرها٦٩١ مليون جنيه سنوياً.

كما حدثت طفرة كبيرة في أعداد المنح المقدمة من الدول الأجنبية لمصر حيث زادت المنح المقدمة من دولة الصين من 40 منحة سنوياً وفقاً للبرنامج التنفيذي حيث تمت إضافة 100 منحة للدكتوراة بموجب مذكرة التفاهم التي تم توقيعها، كما تمت زيادة المنح المصوص عليها ببرنامج الشراكة المصرية اليابانية  لتصبح 2500 منحة تنفذ علي خمس سنوات، وكذا زيادة المنح المقدمة من روسيا الي 90 منحة سنوياً لدراسة الدكتوراه ممولة بالكامل من الجانب الروسي في التخصصات (الفيزياء والرياضيات والطاقة المتجددة وعلوم الحاسب الالي وتكنولوجيا المعلومات والطاقة المتجددة)، وزيادة المنح المقدمة من جمهورية المجر الي 100 منحة سنوياً .

وفي ضوء اهتمام الدولة بمجال تكنولوجيا النانو، تم البحث عن أهم العناصر المصرية المتميزة في هذا المجال وتم التواصل مع د. موسي شاكر ـ أحد أهم المتخصصين علي مستوي العالم في مجال Nano pharmaceutical  لتدريب العديد من الكوادر في  هذا المجال من خلال استقدام المتخصصيين في هذا المجال الي مصر للتدريب ـ كما تم وضع آلية لسفرأعضاء هيئة التدريس للمهمات العلمية ما بعد الدكتوراة تقوم علي ضرورة وجود  مشروع بحثي مشترك يقوم علي خدمة وحل مشاكل  التنمية المستدامة بمصر ويكون قابلا للتطبيق بعد العودة.

التمثيل الثقافي

سألت د.الملاحي : وما الجديد الذي تم لتطوير عمل المكاتب والمراكز الثقافية المصرية في الخارج ؟

قال : لقد تم اصدار لائحة جديدة للتمثيل الثقافي المصري بالخارج للتوصيف الوظيفي لوظائف التمثيل الثقافي »‬ مستشار ثقافي ـ ملحق ثقافي ـ ملحق اداري»‬،وكذا شروط الندب بالخارج.

كما تم تشكيل لجان متابعة وتقييم عمل المكاتب والمراكز الثقافية المصرية بالخارج تنعقد بصفة دورية يتم من خلالها النظر في تقييم اعمال المنتدبين وكذا إمكانية تجديد الندب من عدمه في ضوء الأداء والإنجازات وتم بالفعل انهاء ندب بعض السادة المنتدبين والذين ثبت عدم كفاءتهم.
كما تم اعداد وتنفيذ خطة لترشيد النفقات بالمكاتب والمراكز الثقافية المصرية بالخارج وصلت الي 50%.

عدد المشاهدات 1391

الكلمات المتعلقة :