هنا الجامعة

إدراج 19 جامعة لأول مرة في تصنيف » التايمز« البريطاني للجامعات

أشاد بها رئيس الوزراء


  يقدمها : رفعت فياض
10/10/2018 2:32:29 PM

أشاد د0 مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بزيادة عدد الجامعات المصرية المدرجة في تصنيف التايمز «Times Higher Education» البريطاني ليصل إلي ١٩ جامعة مصرية بين أفضل ١٢٠٠ جامعة شملها التصنيف من بين 25 ألف جامعة علي مستوي العالم مقارنة بالأعوام الماضية، حيث بلغ عـــدد الجـــامعات المصـــرية ٩ جامعات في تصنيف العام الماضي، و 8 جامعات في العام قبل الماضي، و3 جامعات فقط في التصنيف الذي تم منذ 3 سنوات.
وأكد د0 مصطفي مدبولي أن الدولة تضع ملف الارتقاء بجودة الخدمات التعليمية علي أجندة الأولويات، وهناك جهود كبيرة تبذل علي الأرض، سواء في نظام التعليم قبل الجامعي، أو الجامعي، وستشهد الفترة المقبلة افتتاح عدد من الجامعات المتميزة، بالمدن الجديدة التي تنشئها الدولة حاليا، ستقدم مستوي تعليميا عاليا. وتابع رئيس الوزراء مع د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، نتائج هذا التصنيف، حيث أعلن الوزير أن نسبة الجامعات المصرية التي ظهرت في تصنيف التايمز بلغت 1٫5% من إجمالي ١٢٠٠ جامعة، وهذه النسبة تفوق تعداد سكان مصر (١٫٣%) من إجمالي تعداد السكان العالمي، ووفقاً لهذا التصنيف الذي يعد من أقوي التصنيفات الدولية للجامعات تكون مصر قد تفوقت علي العديد من دول العالم المتقدم في التصنيف الدولي للجامعات.
وزير التعليم العالي: تكليفات مستمرة من الرئيس السيسي للارتقاء بموقع الجامعات المصرية في التصنيف الدولي
وأكد وزير التعليم العالي أن هناك تكليفات مستمرة من الرئيس عبدالفتاح السيسي بالارتقاء بموقع الجامعات المصرية في التصنيف الدولي للجامعات، وما تحقق هو نتيجة تنفيذ هذه التكليفات، فهذا النجاح للجامعات المصرية في التصنيف الدولي يرجع إلي إصرار منظومة التعليم الجامعي في مصر علي تنفيذ هذه التكليفات والارتقاء بموقع الجامعات المصرية في التصنيف الدولي للجامعات، والتقدم الملحوظ علي مستوي تنفيذ خطة التعليم العالي والبحث العلمي ضمن خطة الدولة للتنمية المستدامة ٢٠٣٠، مؤكدًا الجهود المتميزة التي بذلتها الجامعات المصرية بالتعاون مع لجنة «مساعدة الجامعات المصرية علي تحسين التصنيف الدولي» التي شكلتها الوزارة لتقديم الدعم للجامعات في هذا الملف المهم، موضحا أن اللجنة نظمت أكثر من 20 ورشة عمل، بمشاركة ممثلي الجامعات والمراكز البحثية وخبراء من مختلف دول العالم، كما أن هذه الفترة تشهد تنامي دور أساتذة الجامعات في النشر الدولي للبحوث في كبري المجلات العلمية.
ويوضح تصنيف Time Higher Education للعام 2019 أن هناك تقدمًا ملحوظًا للجامعات الإقليمية في هذا الترتيب، حيث جاءت جامعات «الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وبنها، وبني سويف، وكفر الشيخ، والمنصورة، وقناة السويس» في المرتبة من ٦٠١ ــ ٨٠٠، وجاءت جامعات «الإسكندرية، والقاهرة، والفيوم، وسوهاج، وطنطا» في المرتبة من ٨٠١ ــ ١٠٠٠، بينما جاءت جامعات «عين شمس، والأزهر، وأسيوط، وحلوان، والمنوفية، والمنيا، وجنوب الوادي، والزقازيق» في المرتبة من ١٠٠١-١٢٠٠.
تجدر الإشارة إلي أن تصنيف Time Higher Education يعتمد علي خمسة مؤشرات رئيسية في مجالات: التعليم (البيئة التعليمية بنسبة 30%)، البحث (حجم الأبحاث المنشورة والدخل من البحث العلمي والسمعة بنسبة 30%)، الاستشهادات (تأثير البحث بنسبة 30 %)، العلاقات الدولية (أعضاء هيئة التدريس والطلاب والبحوث بنسبة 7.5%)، دخل الصناعة (نقل المعرفة من الابتكارات وبراءات الاختراع بنسبة 2.5 %).
وفيما يتعلق بوضع الجامعات المصرية بالتصنيفات العالمية الأخري، قال وزير التعليم العالي:
 > تصنيف جامعات شنغهاي الصيني: جاء ترتيب جامعة القاهرة في هذا التصنيف بين 400-500 علي مستوي العالم، وفي عام 2017 زاد عدد الجامعات المصرية بعد إدراج جامعتي الإسكندرية وعين شمس، وفي عام 2018 تم إدراج جامعتي المنصورة وبني سويف فأصبحت خمس جامعات هي (القاهرة، الإسكندرية، عين شمس، المنصورة، بني سويف).
> تصنيف ليدن الهولندي: في عام 2017 تم إدراج أربع جامعات مصرية هي جامعات: (القاهرة، عين شمس، المنصورة، الإسكندرية).
> تصنيف US News الأمريكي: في عام 2018 تم إدراج 12 جامعة مصرية هي جامعات: (القاهرة، حلوان، قناة السويس، عين شمس، الإسكندرية، المنصورة، أسيوط، الأزهر، الزقازيق، طنطا، المنوفية، الجامعة البريطانية في مصر).  
> تصنيف QS البريطاني: في عام ٢٠١٨ تم إدراج ست جامعات مصرية هي (القاهرة، عين شمس، الأزهر، الإسكندرية، أسيوط، الجامعة الأمريكية بالقاهرة).

د. أشرف عبدالباسط:
المنصورة هي الأولي بين جامعات مصر
كشف د. أشرف عبدالباسط القائم بعمل رئيس جامعة المنصورة عن الأسباب الحقيقية التي جعلت الجامعة تتربع علي قمة الجامعات المصرية في هذا التنصيف، وأشار إلي أن هذا التصنيف يعتمد علي خمسة مؤشرات أساسية بها عدد من المعايير الفرعية في مختلف المجالات «التعليم» الابحاث، الدخل من البحث، السمعة وكذلك معدل الاستشهادات، العلاقات الدولية، دخل الصناعة ونقل المعرفة... ألخ».
وقد جاء تصنيف جامعة المنصورة في الفئة الأولي من «٦٠١- ٨٠٠» صاعدا عن التصنيف للعام السابق ٢٠١٨ حيث كان «٨٠١ - ١٠٠٠» وقد جاءت جامعة المنصورة الأولي من ١٩ جامعة مصرية في هذا التصنيف، ويرجع السبب في ذلك إلي ارتفاع معدل الاستشهادات العلمية ٥٩٫٢ وكذلك ٢٠٪ من النشر الدولي في مجلات علمية عالمية من الفئة الأولي 1Q وكان النصيب الأكبر في النشر للمجال الطبي والعلوم الأساسية. كما أن التعاون العلمي بين جامعة المنصورة والجامعات الأجنبية كان له أثر كبير في صعود تصنيف الجامعة . مما هو جدير بالذكر أن اهتمام السيد الاستاذ الدكتور/وزير التعليم العالي والبحث العلمي برفع تصنيف الجامعات المصرية عن طريق ورش العمل الدورية والتي استمرت علي مدار العام بالتعاون مع بنك المعرفة وخبراء متخصصين في التصنيف والذي ساعد الجميع لرصد وتقييم البحث العلمي بالجامعة. وجامعة المنصورة وضعت استراتيجية للبحث العلمي لرفع القيمة العلمية للابحاث العلمية وتمويل المشاريع البحثية التطبيقية لرفع التصنيف الدولي للجامعة.

د. ماجد القمري :
البحث العلمي هو سر تفوقنا في كفر الشيخ  
كشف د0ماجد القمري رئيس جامعة كفر الشيخ أنه من أهم عوامل تقدم الجامعة في التصنيف هو حشد كل قدرات الجامعة وإمكاناتها العلمية من أجل مواكبة التحديات المستقبلية في مجال البحث العلمي، وهي في سبيل ذلك تسعي إلي تطوير البنية التحتية للبحث العلمي وتعمل علي توفير بيئة جاذبة ومحفزة تدعم التميز والإبداع للباحثين في جميع مجالات المعرفة لتحقيق الريادة العالمية والمساهمة في بناء اقتصاد المعرفة. ومن هذا المنطلق، بدأت الجامعة في إنشاء مجموعات بحثية، التي تُعني بالعمل البحثي المشترك بين عدد من الباحثين/الباحثات، من أجل إنجاز أبحاث متميزة كماً ونوعاً وذات فائدة للجامعة والمجتمع لأنه ليس بمقدور كل باحث علي حدة أن يقوم بإجراء أبحاث علمية متميزة كماً ونوعاً وذات فائدة للجامعة والمجتمع. إن هذه المجموعات البحثية تعزز التعاون بين مؤسسات التعليم العالي داخل الدولة وصولا إلي التعاون مع مجموعات بحثية علي الصعيد الإقليمي والدولي. إن التعاون الدولي وبناء الشراكات العلمية العابرة للحدود قد أصبح عنصرا مهما لبناء القدرات العلمية ومواكبة المستجدات العلمية وتعزيز الابتكار وقد أدي ذلك إلي تحسن السمعة الدولية للجامعة وهي أحد معايير التقييم.
وقد أدي ذلك إلي تحسن واضح في القدرات العلمية بالجامعات المصرية من تجهيزات بحثية ومعامل ومراكز بحثية متميزة في عديد من التخصصات، وتعزيز الحوافز المالية لأعضاء هيئة التدريس الذين ينشرون نتائج أبحاثهم في الدوريات المفهرسة عالميا وجوائز الجامعة وتمويل مشروعات بحثية.

د. عصام الكردي:
إجراءات كثيرة بالاسكندرية وراء تصنيفها المتميز
كشف د. عصام الكردي رئيس جامعة الاسكندرية عن الأسباب التي جعلت الجامعة تتبوأ مكانا متميزا في تقرير «تايمز» حيث آلت اهتماما بذلك ذو درجة قصوي منذ أن ظهرت للمرة الأولي في التصنيف البريطاني THE  في عام 2010 حيث إحتلت المرتبة 147 عالميا من أصل 400 جامعة عالمية مصنفة في هذا الحين. اهتمت جامعة الاسكندرية بالتصنيفات العالمية انطلاقا من مكانة جامعة الاسكندرية وحجمها المتنامي ودورها العالمي.
ومنذ هذا الحين آلت الجامعة علي نفسها أن تتخذ العديد من الإجراءات والأنشطة والقرارات والآليات التي تدعم توجهها نحو الوصول إلي أعلي مراتب التصنيف بالرغم من المنافسة الشديدة التي تواجها ولقد كان نتاجا لهذا الجهد المبذول من إدارة الجامعة وكافة منسوبيها بالكليات والمعاهد أن تظهر جامعة الاسكندرية في العديد من التصنيفات العالمية المرموقة ومنها ما هو يتضح جليا من الجداول المرفقة لتطور ترتيب جامعة الاسكندرية في التصنيفات للأعوام 2016 - 2017 - 2018 وكذلك البادجات التي حصلت عليها جامعة الاسكندرية من تصنيف الـ QS  العلمي لعام 2018 في المواضيع المتخصصة والتي تظهرتميزا بالغا لجامعة الاسكندرية في الصيدلة والزراعة واهندسة والتكنولوجيا والطب.

رئيس جامعة حـــــلــوان:
هذه أسباب تميزنا في تقرير «التايمز»
يقول د0ماجد نجم رئيس الجامعة أنه عندما تولي المسئولية وجد ان الجامعه متأخرة بل وليست موجودة من الأساس في العديد من التصنيفات فقمت بإنشاء وحدة للتصنيف الدولي للجامعة و أسندت اداراتها الي أحد الشباب النابهين من أعضاء هيئه التدريس وهو أستاذ في كلية الطب وحاصل علي جائزه الدولة التقديرية، و قمنا بتشكيل فريق عمل من جميع الكليات للوقوف علي أسباب هذا التأخر،  و كنّا نعقد اجتماعات دورية وكنت أحضرها دعما لهذا الفريق ، وتم الوقوف علي أسباب تأخر الجامعة في الترتيب  ، وبدأنا علي الفور في علاجها وكان منها علي سبيل المثال طريقة كتابة اسم الجامعة في الأبحاث الدولية المنشورة، و التي من المفترض أن تكتب بطريقة واحدة فقط. فوجدنا انها تكتب بإحدي عشرة طريقة ، تم بعد ذلك تم تشكيل فرق عمل لإعداد ملف التقدم للتصنيف الدولي ، والحمد الله تقدمنا الي جميع التصنيفات، و للآن و الحمد الله ظهرت جامعة حلوان في ثلاثة تصنيفات دولية وبمركز متقدم حيث احتلت الجامعة المرتبة الثانية بين الجامعات المصريه في تصنيف  US News. الي جانب ظهورها ولأول مرة في تصنيف Times .
 ويضيف د0ماجد نجم أن الجامعة قد قامت بدراسة نقاط القوة والضعف في تقارير هذا العام لنستطيع أن نقوي نقاط الضعف وتقفز جامعة حلوان الي مرتبة أعلي باذن الله ، ويأتي ذلك في  إطار اهتمام فخامه الرئيس عبد الفتاح السيسي وحرصه علي أن تكون الجامعات المصرية في مواقع متقدمة في التصنيفات الدولية ، وتنفيذا لخطة وزير التعليم العالي د. خالد عبد الغفار في هذا الخصوص.

رئيس جامعة سوهاج:
تحسين النسبة بين عدد الطلاب وأعضاء  هيئة التدريس سبب نجاحنا
من جانبه أكد د0أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج أن ترتيب جامعة سوهاج الذي جاء في الموقع السابع (7) ضمن التسعة عشر (19) جامعة مصرية التي تم تصنيفها علي المستوي المحلي يرجع إلي العديد من الإجراءات الادارية والعلمية المحسنة التي اتخذتها ادارة الجامعة وكافة مراكزها لتحسين موقع الجامعة في الترتيب الدولي منها  : تحسين النسبة بين عدد الطلاب وأعضاء هيئة التدريس لتقترب من النسب العالمية في القطاعات العلمية المختلفة وذلك من خلال استكمال الهياكل العلنية بكليات الجامعة ـ وزيادة عدد الاستشهادات الخاصة ببحوث منتسبي الجامعة والمنشورة في المجلات الدولية المرموقة ـ وكذلك تسهيل اجراءات التحاق الوافدين الراغبين في الدراسة بالحامعة ـ وزيادة عدد البرامج العلمية بالجامعة خلال افتتاح كليات جديدة إضافة الي زيادة عدد البرامج الدراسية المميزة.

د0مجدي سبع :
رفع كفاءة العملية التعليمية بجامعة طنطا وراء تميزنا بالتقرير البريطاني
ويكشف د0مجدي سبع رئيس جامعة طنطا عن الأسباب الحقيقية التي جعلت الجامعة يتم وضعها في ترتيب متقدم ضمن أفضل (801-1000) جامعة في العالم من أصل 25 ألف جامعة ضمن التصنيف كما حققت المركز الأول بين الجامعات المصرية في معيار «التدريس» لعدة أسباب من أهمها:    
> إنشاء بوابة إلكترونية جديدة للجامعة وكلياتها مطابقة مواصفات للمواصفات القياسية للمواقع العالمية.
> تشجيع البحث العلمي وزيادة الحوافز المقدمة إلي الباحثين ممن يقومون بنشر بحوثهم العلمية في المجلات العلمية المصنفة عالمياً.
> عقد الشراكات والبروتوكولات والاتفاقيات مع الجامعات العالمية.
> تشكيل اللجنة العليا للتصنيفات العالمية والتي تقوم بعقد اجتماعات دورية لتحديد أهداف استراتيجية وخطط عمل تساهم في رفع التصنيف العالمي للجامعة.
> العمل علي رفع كفاءة العملية التعليمية بالجامعة وتشجيع دور التعليم الإلكتروني من خلال  عقد ورش العمل الدورية بالإضافة إلي نشر المقررات الإلكترونية عبر مواقع الإنترنت، وتشجيع أعضاء هيئة التدريس علي ذلك.

عدد المشاهدات 102

الكلمات المتعلقة :