هنا الجامعة

سطور جريئة

مصر وألمانيا.. وبينهما جامعة


رفعت فياض

  رفعت فياض
10/10/2018 2:33:38 PM

سعدت لما سمعته من عدد من المسئولين الألمان الذين جمعهم اللقاء الذي أعد له د0أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية وقام فيه بتسليم نسخة مترجمة إلي الألمانية من قانون الاستثمار الجديد في مصر إلي السفير الألماني بالقاهرة جورج لوي والوفد الاقتصادي الذي حضر من ولاية بادن فورتمبيرج الألمانية؛ لبحث فرص الاستثمار في مصر بعد أن قام مكتب متخصص بترجمة القانون وبعد أن أكد منصور في هذا اللقاء وفي حضور هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام أن الجامعة الألمانية ليس دورها تعليميا فقط وإنما لها دور اجتماعي، وثقافي، وتنموي في خدمة المجتمع من خلال شراكة متبادلة مع الجانب الألماني، وهذا ماظهر لي في هذا اللقاء 0
كان الهدف من حضور هذا الوفد الاقتصادي الألماني بحث فرص الاستثمار في مصر ولقاء نظائرهم من الشركاء المحليين والتعرف علي السوق المصرية، وتعزيز ودعم الكفاءات الهندسية وذلك بمشاركة هشام توفيق وزير قطاع الأعمال، ومحسن عادل حلمي رئيس الهيئة العامة للاستثمار وعدد من رؤساء كبري الشركات المصرية وعدد من كبار الشخصيات العامة وشخصيات ذات التخصص الهندسي .
وأوضح منصور أمام الجميع أن مصر تمثل 26% من المنطقة العربية، وأن ألمانيا دولة محورية في أوروبا فإذا تم الاتحاد بين الأمتين المصرية والألمانية نستطيع وقتها فعل الكثير لأفريقيا التي يصل تعداد سكانها 2.5 مليار مواطن خلال عام 2050 حيث يمكن إنتاج الصناعات المطلوبة في مصر ونقلها إلي أفريقيا لتكون سوق ونقطة انطلاق لأفريقيا، خاصة بعد أن خطت مصر خطوات كبيرة في مجال الإصلاح الإقتصادي وتوفير البنية الأساسية للمشروعات الاستثمارية وتوفير الطاقة الكهربائية اللازمة للصناعة، وهو ماأكد عليه أيضا هشام توفيق وزير قطاع الأعمال أن مصر قد بدأت بالفعل تشهد حاليا ثورات متعددة في وقت واحد منها ثورة في الإصلاح الاقتصادي، وأخري في إنشاء شبكة طرق لم تحدث في تاريخ البلاد، وثورة في توفير مصادر الطاقة، وثورة في التعليم، وثورة في التأمين الصحي الشامل، وثورة في القيام بأكبر عملية مسح طبي في تاريخ البشرية عن الفيروس سي وعلاجه ـ كما أكد أن مصر توفر كل فرص الاستثمار للشركات الألمانية وغيرها في مصر في هذا المناخ الجيد الذي تعيشه مصر خلال هذه الفترة 0
وسعدت في هذا اللقاء أيضا لما سمعته من فيلي شتاشيليه، رئيس لجنة العلاقات الخارجية ببرلمان مقاطعة بادن فورتمبيرج الألمانية الذي أكد أن  لديه معلومات مؤكدة أن مصر تقود ثورة تطوير كبيرة بالأرقام المعلنة مؤخرا وأكد إنه يدرك تماما أهمية مصر الكبيرة بالنسبة لألمانيا وأوروبا، موضحا أنه إذا أصيبت مصر بمكروه في فترة الاضطرابات لكان الوضع كارثيا ومأساويا علي ألمانيا وأوروبا، منوها إلي ضرورة القيام بدور يضمن استقرار مصر ورمز هذا الاستقرار لدينا هو الجامعة الألمانية هناك ومهم للغاية التعاون بين الجامعة الألمانية والاقتصاد ورجال الصناعة حتي تكون هناك إمكانية لتنفيذ المشاريع البحثية التي يقوم عليها الطلبة هناك 0

عدد المشاهدات 77

الكلمات المتعلقة :