هنا الجامعة

المصحح الخارجي طردته من الكلية فأراد الانتقام مني ومجلس الجامعة أهدر الحكم القضائي !

العميد: نعم حدث تلاعب في درجات ابنتي بطريقة فاضحة مثيرة للشبهات


د. سيد فوده

  
1/4/2019 7:37:51 PM

قال د. سيد فودة عميد حقوق بنها في البيان الذي ننشره نصا دون اختصار حرف منه والذي أرسله للدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي وبالتالي أرسل لنا صورة منه مايلي:
أنه بالإشارة إلي مقال الأستاذ رفعت فياض بجريدة أخبار اليوم الصادرة بتاريخ 22/12 /2018 حول بعض الوقائع المنسوبة لي.. أوضح الآتي:  
 أولا: ابنتي حاصلة علي 96% علمي علوم في الثانوية العامة.
ثانيا: نشب خلاف بيني وبين د. السيد القاضي رئيس الجامعة السابق بسبب قيامي بالطعن علي اختيار رئيس الجامعة بسبب بطلان الإجراءات ( يقصد أنه طعن علي قرار مجلس الجامعة الخاص باختيار ممثليه الثلاثة في اللجنة السباعية المختصة بالترشيحات الخاصة برؤساء الجامعات بالإضافة إلي الأعضاء الأربعة المحددين من جانب المجلس الأعلي للجامعات بهذة اللجنة برئاسة د0ماجد القمري رئيس جامعة كفر الشيخ ـ والتي ستقوم بترشيح ثلاثة من المتقدمين الذين تري فيهم أن أيا منهم يصلح لأن يكون رئيسا جديدا لجامعة بنها بعد انتهاء المدة القانونية للدكتور سيد القاضي ـ لكن العميد لم يستطع توضيح هذه الحقيقة في رده للوزير مثلما أشرنا )، وبعد فحص الطعن تم الانتهاء إلي بطلان تشكيل اللجنة وإعادة اختيارها من جديد، وهذا هو لب الموضوع وأساس حملة التشويه.
ثالثا: بموجب قرار تشكيل الكونترولات تم إسناد الإشراف علي امتحانات وكونترول الفرقة الثانية لوكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب بالكلية واستبعادي من الإشراف علي امتحانات وكونترول الفرقة الثانية لوجود مانع قانوي لدي وهو وجود ابنتي في الفرقة الثانية.
تلاعب فاضح
رابعا: أثناء قيام الكونترول برصد الدرجات، اكتشف أن كراسة ابنتي بها تلاعب في الدرجات بالكوريكتور بطريقة فاضحة مثيرة للشبهات (والسؤال هنا: هل المصحح لو أراد مجاملتي كان يتلاعب في الدرجات بهذه الطريقة؟) فقام الكونترول بكتابة مذكرة لوكيل الكلية لشئون الطلاب المشرف علي امتحانات وكونترول الفرقة الثانية، فأشر بعرض الكراسة علي المصحح لبيان ماإذا كان هو الذي استخدم الكوريكتور من عدمه ولدي عرض الكراسة علي المصحح من جانب الكونترول قام بالتوقيع علي الكراسة بعبارة (تم التعديل بمعرفتي) وقام كذلك بكتابة الدرجة بالحروف ووقع عليها، وزيادة في الحرص من جانب الكونترول قام بتشكيل لجنة ثلاثية لإعادة تصحيح الكراسة، وتم عرض الموضوع علي مجلس شئون التعليم والطلاب بالجامعة وأقر المجلس الإجراءات التي قامت بها الكلية ووافق عليها، إلا أن د. السيد القاضي رئيس الجامعة رفض ذلك وأحال الموضوع إلي التحقيق بحقوق القاهرة وقرر حجب نتيجة الطالبات.
مكيدة من المصحح
خامسا: تم إسناد التحقيق إلي د. سامي عبد الباقي بحقوق القاهرة، ولما كانت هناك بعض الإجراءات القانونية خاطئة في التحقيق، فقد طعنت علي ذلك أمام رئيس جامعة القاهرة، وأثناء التحقيق مع المحقق المذكور اتضح أن المصححين اللذين انتدبهما قسم القانون المدني لم يقوما بالتصحيح وقاما بإسناد التصحيح من الباطن إلي محام حاصل علي درجة الدكتوراة من أمريكا ليقوم بالتصحيح، وهذا المحامي كان منتدبا بكلية حقوق بنها للتدريس في شعبة اللغة الإنجليزية قبل أن أتولي عمادة الكلية، وبعد تولي العمادة بشهر عرض كونترول شعبة اللغة مذكرة بوجود تلاعب في درجات بعض الطلاب في المادة التي يقوم بتدريسها، فتم عرض الكراسات عليه، وكتب إقرارا بقيامه بتعديل الدرجات فقمت باستبعاده من التدريس في الكلية نهائيا، وعرضت الأمر علي مجلس الكلية  وقتها الذي أيد ذلك ( والسؤال هنا: هل هذا الشخص الذي قمت باستبعاده من التدريس بالكليةبفضيحة يمكن أن يجاملني ؟ أم أنه دبر مكيدة لي ؟ )، وقدمت كل المستندات المؤيدة لذلك في التحقيق.
مجلس الجامعة
أهدر الحكم القضائي
سادسا: تم تغيير المحقق بجامعة القاهرة، واستمر حجب النتيجة حتي منتصف شهر أكتوبر، مما جعلني أقوم برفع دعوي إلغاء قرار رئيس جامعة بنها بحجب النتيجة وإعلانها في ضوء التصحيح الذي أسفر عنه تصحيح المصححين اللذين قاما بالتصحيح لكامل الدفعة، وحكمت المحكمة لي بهذه الطلبات، بل إنها في الحيثيات قالت إن عدم المشروعية في قرار رئيس الجامعة هبط إلي حد البواعث الشخصية (ص 10 من الحكم ).
سابعا: فوجئت بمجلس الجامعة بتاريخ 19/12/2018 بأن د0حسين المغربي القائم بعمل رئيس الجامعة يعرض تقريرا جاءه من المحقق القانوني، وهو تقرير مبدئي في التحقيق اعتمد فيه المحقق الدرجات الأقل للطالبات الثلاث، واعتمد درجة 11.5 من 20 لإبنتي مع أن النهاية العظمي للامتحان التحريري من 16 درجة وليست 20 درجة مما تسبب في هذا الفارق الكبير في الدرجات، كما أن التقرير لم يشر من قريب أو بعيد أن هذا التقييم تم بناء علي إعادة تصحيح من لجنة مشكلة لهذا الغرض، كما أشار المحقق في ذات التقرير المبدئي أن التعديل في الدرجات ( فيه شبهة المجاملة أو المكيدة وهذا ماسوف يظهره التحقيق ) أي أن التحقيق لم ينته إلي نتيجة حتي الآن، وللأسف أن مجلس الجامعة أهدر الحكم القضائي الصادر لصالحي والذي تحصنت بموجبه نتيجة إبنتي وأخذ بتقرير المحقق، وهذا مجاله جولة قضائية أخري.
ثامنا: ورد في المقال أن المحقق تثبت من صحة التهمة، وهذا غير صحيح، حيث أن التحقيق مازال جاريا في حقوق القاهرة، كما ورد أيضا أن مجلس الجامعة اعتمد الدرجات التي وضعتها لجنة من حقوق القاهرة، وهذا غير صحيح، لأن ذلك اقتراح من المحقق القانوني وليس تقدير لجنة، وورد في المقال أيضا أنني حاولت تعطيل نتيجة التحقيق، وهذا غير صحيح، ويسأل في ذلك القائم بعمل رئيس الجامعة عن مدي إلحاحي عليه لسرعة الانتهاء من التحقيق لتأكدي من صحة موقفي، ولايخفي علي سيادتكم أن مايحدث الآن جزء من حملة التشويه ضدي وضد د0جمال السعيد المرشح رقم 1 لرئاسة الجامعة لاستبعادنا من رئاسة الجامعة لصالح الشخص الذي يدعمه السيد القاضي رئيس الجامعة السابق.

عدد المشاهدات 229

الكلمات المتعلقة :