هنا الجامعة

سطور جريئة

لن نسكت عن محاربة الفساد


  رفعت فياض [email protected]
1/11/2019 8:28:06 PM

لن تتستر صفحة »هنا الجامعة»‬ في أي يوم علي الفساد في أي مكان بجامعات مصر ومعاهدها، مهما كانت أهمية الفاسدين أو المنحرفين ومهما كانت مكانتهم  من أجل الصالح العام، ومادمنا نعتمد علي الأدلة والبراهين والمستندات الدامغة علي كشف فسادهم، ولن نتوقف عن ذلك حتي ولو تراخي أي مسئول بأي من هذه القطاعات عن مواجهة هذا الفساد والتباطؤ في إحالة ماننشره إلي التحقيق العاجل، واتخاذ القرارات المناسبة لوقفه بحجة أن هذا المسئول مازال يبحث الموضوع، ويظل يردد هذا حتي تموت القضية ، مع أنه لو طلب المستندات التي تحت يدنا لوضعناها بين يديه خلال ساعات.
 لكن قد يكون هدف هذا المسئول ـ أي مسئول  ألا يظهر للقيادات العليا بالدولة أن القطاعات التي يرأسها ــ بها أي فساد، وأن الأمور بها »‬زي الفل»، ويرفض التجاوب مع ماننشره من حالات الفساد والانحراف حتي لايقال أنه قد تجاوب بسرعة في محاسبة هؤلاء الفاسدين كرد فعل لما نشرته صفحة »‬هنا الجامعة» ـ هكذا يظن دائما  ـ وهذه هي الكارثة بعينها ـ ونحن لن نقبل أن نظل نحرث في المياه دون أن يكون هناك نتيجة، وإصلاح، ومحاسبة كل مخطئ.
نحن كصحافة سلطة شعبية نعبر عن جموع المواطنين ولسنا سلطة تنفيذية، ونحن حال القارئ، والقيادة السياسية تطالب دائما القائمين علي مختلف المواقع القيادية بأن يتجاوبوا مع كل وسائل الإعلام الوطنية الهادفة للصالح العام، وأن يمدوها بالمعلومات الصحيحة، وأن يحققوا في أي انحرافات أو مخالفات يقومون بنشرها وأن يتم جزاء كل مخطئ مادام قد ثبت خطؤه.
وأنا علي المستوي الشخصي ليس مقبولا أن نكشف بالمستندات في صفحة »‬ هنا الجامعة » عن انحرافات بعدة جامعات دون أن يكون هناك نتيجة أو تحرك لوقف الفساد ومنعه والتحقيق مع من ارتكبه، وكمثال علي ذلك مانشرناه عن جامعة دمنهور علي سبيل المثال علي مدي عدة شهور طويلة، ومازالت هذه الانحرافات موجودة دون أن يتم وقفها ـ  فمازالت هذه الجامعة تقوم بتدريس برامج »‬التعليم المفتوح» بطريقته القديمة الفجة والتي تم وقفها في كل جامعات مصر، ودون أن تحصل هذه الجامعة علي موافقة المجلس الأعلي للجامعات حتي الآن  ببدء الدراسة بنظام »‬ التعليم المدمج» التي ارتأي المجلس الأعلي للجامعات أنه يمكن أن يكون بديلا عن نظام »‬التعليم المفضوح » السابق، ومازالت تصر هذه الجامعة علي الاستمرار في تخريب التعليم الجامعي في مصر ـ وأن تحوله إلي تعليم »‬لبيع الشهادات» فقط دون الاهتمام بالمحتوي والإرتقاء به، لذلك فتحت مقار له بمدينة المنصورة وغيرها، وفتحت مقار له بمدينة شرم الشيخ للطلاب العرب والوافدين ليأتوا بالطائرة ليمتحنوا شكلا في مواد لم يدرسوها علي يد أحد، ويحصلوا خلال ساعات علي الشهادة قبل أن يغادروا شرم الشيخ ـ كتبنا عن ذلك كثيرا ولم يقم أحد بزيارة هذه المقار ومعرفة سبب تواجدها، ولم يصدر قرار بغلقها مادام لم يتم التصريح لهذه الجامعة ببدء الدراسة بنظام مايسمي بـ »‬ التعليم المدمج »، ونفس الشيء حدث  بجامعة المنيا فيما يسمي بهذا  »‬ التعليم المدمج » أيضا، والذي أخشي ما أخشاه أن يصبح مثل نظام »‬ التعليم المفضوح » الملغي ـ ولايكون الاختلاف فيه سوي في مسمي الشهادة »‬شهادة مهنية» ـ وقد بدأ التحايل والتلاعب أمام أعين الجميع مابين اتفاقيات شراكة، واتفاقيات تعاون، وإتفاقيات ما أنزل الله بها من سلطان،  لكي نعيد »‬التعليم المفضوح» بوجهه القبيح مرة أخري.. ولم يتحرك أحد حتي الآن ـ ولنا في الحديث بقية.

عدد المشاهدات 132

الكلمات المتعلقة :