هنا الجامعة

‎غموض في علاقة رئيس جامعة دمنهور والمجلس الأعلي للجامعات ‎وكلية بلا أعضاء هيئة تدريس.. وقائمة علي المنتدبين فقط!!


د. عبيد صالح -- د. محمد لطيف

  
2/8/2019 8:47:13 PM

‎مازال د. عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور يتحدي المجلس الأعلي للجامعات ويرفض تنفيذ قرار المجلس الأعلي الذي كان قد انعقد بجامعة المنوفية برئاسة د. خالد عبد الغفار وأقر بالإجماع عدم قبول 7 طلاب بكلية التربية النوعية شعبة تربية موسيقية بجامعة دمنهور بعد أن أمر د. عبيد بقبولهم بأوراق مزورة بعد أن تم بالمخالفة عمل إختبارات قبول شكلية داخلية لهم بعيدا عن الإختبارات التي ينظمها مكتب تنسيق القبول بالجامعات كل عام لكل الكليات التي يشترط القبول بها النجاح في هذه الإختبارات.

‎ومازال د. عبيد يرفض أيضا الرد علي مخاطبات د. محمد لطيف أمين المجلس الأعلي للجامعات وأن يحسم له ماإتخذته الجامعة من تصرف بشأن هذه المخالفة، ومدي التزامه بتنفيذ قرار المجلس الأعلي للجامعات في جلسته قبل الأخيرة والذي قرر فيها رفض قبول هؤلاء الطلاب وضرورة إعادتهم إلي كلياتهم التي كانوا بها.

‎هذا الواقع وضع المجلس الأعلي للجامعات في وضع لايحسد عليه خاصة بعد أن حاول د. عبيد أن يهدئ الأمور وإدعي علي غير الحقيقة أن مجلس الجامعة قد وافق في جلسته بتاريخ 29/ 12/2018 علي إعادة الطلاب إلي كلياتهم، وأنه قرر الإلتزام بتنفيذ قرار المجلس الأعلي للجامعات، إلا أن الواقع مازال يؤكد أن رئيس الجامعة لايقول الحقيقة للمجلس الأعلي لأن الطلاب مازالوا بالكلية، وأدوا إمتحانات نصف العام، سواء العملي أو التحريري، كما قامت صفحة »‬هنا الجامعة» بإرسال نص قرار مجلس جامعة دمنهور بالموافقة علي قبول هؤلاء الطلاب بكلية التربية النوعية بالنوبارية شعبة تربية موسيقية متحديا قرار المجلس الأعلي للجامعات، مما وضع الجامعة أيضا في ورطة شديدة أمام المجلس الأعلي للجامعات لاتعرف كيف تخرج منها حتي الآن، بالإضافة إلي تهديد مستقبل الطلاب بالكامل، حيث لايمكن قيدهم بذات الكلية بعد قرار المجلس الأعلي للجامعات، كما تسبب هذا في وضع المجلس الأعلي للجامعات في مشكلة قانونية صعبة في مواجهة مجلس جامعة دمنهور، ورئيسه خاصة بعد أن فوجئنا بعدم عرض هذا الموضوع علي المجلس الأعلي للجامعات في جلسته الأخيرة، أو سؤال رئيس الجامعة عن حقيقة قرار مجلس جامعته الذي تحدي فيه قرار المجلس الأعلي، مما أعطي إنطباعا بأن رئيس جامعة دمنهور قد أصبح أقوي من المجلس الأعلي، وأنه ينفذ مايريد دون أن يمنعه أحد.

‎وأصبح السؤال من الذي سيتم تطبيق قراره؟ هل المجلس الأعلي؟ أم مجلس جامعة دمنهور ؟ وماهو مصير هؤلاء الطلاب؟ وإلي أين سيذهبوا؟ ونحن في الإنتظار معنا قراء هذه الصفحة، وبقية قيادات الجامعات المصرية.

‎كلية بلا أعضاء هيئة تدريس!!

‎الغريب أن هذه الكلية التي تم قبول طلاب بالمخالفة فيها لايوجد بها عضو هيئة تدريس واحد معين، والتدريس بها قائم علي المنتدبين فقط ولانعرف كيف وافقت علي بدء الدراسة بها لجان القطاع المختلفة بالمجلس الأعلي للجامعات أو المجلس ذاته دون أن يكون علي قوتها عضو هيئة تدريس واحد أو هيئة معاونة من المعيدين والمدرسين المساعدين!!

‎وكان قد صدر قرار بدء الدراسة بهذه الكلية في أكتوبر عام 2017 بقسمي رياض أطفال ـ وقسم التربية الفنية، ثم تم إضافة قسم ثالث بها وهو قسم التربية الموسيقية في سبتمبر عام 2018، وبالرغم من بدء الدراسة بهذه الكلية ووجود ثلاثة أقسام علمية بها إلا أن قسم رياض الأطفال الموجود بها فيه تكرار أيضا لكلية أخري بنفس الجامعة تحمل نفس الإسم، ولاأحد يعرف كيف تمت الموافقة علي إنشاء هذه الكلية وبدء الدراسة بها بهذه الصورة.. وسلم لي علي الجودة.

عدد المشاهدات 134

الكلمات المتعلقة :