هنا الجامعة

رئيس هيئة الجودة: تطوير البرامج الجامعيــة والمناهج أصبــح حتميــاً


د. يوهانسن عيد

  
3/29/2019 7:52:05 PM

أما د. يوهانسن عيد رئيس هيئة الاعتماد والجودة فتري أن أهمية هذا الملتقي تنبع من الاهتمام الشخصي بقضية التعليم من جانب الرئيس عبد الفتاح السيسي ومناقشة كيفية الارتقاء بمستوي البحث العلمي والوصول به إلي المستويات العالمية، كما يأتي انعقاد هذا المؤتمر بعد تولي مصر رئاسة الإتحاد الإفريقي ومدي تأثير ذلك علي قضية التعاون بيننا في مصر وبين كل الدول الإفريقية خاصة في مجال التعليم وفتح أبواب الجامعات المصرية للوافدين من دول القارة الإفريقية، كما أن هناك قضايا في التعليم بدأت بالفعل تفرض نفسها مؤخرا وخاصة في الجامعات المصرية سواء الجامعات الخاصة أو الحكومية وهي حتمية تطوير مناهجنا بهذه الجامعات بشكل جيد وبصورة تتفق وأحدث ماهو موجود في العالم وبما يتفق واحتياجات سوق العمل سواء المحلي أو العربي أو العالمي، وبما يتفق أيضا وتطور الثورة الصناعية الرابعة التي تضع أمامنا تحديات نحن لم ندركها بشكل جيد حتي الآن،ولابد أن نواكب متطلبات هذه الثورة الصناعية ولابد أيضا أن نعد أنفسنا لوظائف المرحلة المقبلة وهي وظائف تتطلب مهارات جديدة غير موجودة الآن، ولهذا اصبح من الضروري ان يكون التعليم العالي والجامعي جاهزا لها بدءًا من الآن.
لقاءات مهمة بالمؤتمر
وتؤكد د. يوهانسن أن الملتقي سيشهد عددا من اللقاءات المهمة جدا مع ممثلي عدد من الجامعات الأجنبية التي ستشارك بالحضور فيه وخاصة الجامعات التي ستفتح فروعا لها في مصر، وهي خطوة كبيرة نحو الطريق الي العولمة في التعليم العالي،وفي نفس الوقت ستساعدنا في اكتساب الثقة في مخرجات العملية التعليمية لأن هذه الجامعات الأجنبية ستفتح فروعها في مصر من خلال شراكات مع جامعات مصرية وبالتالي سيكون الخريجون بها معهم شهادات من الجامعة الأم، ومن الجامعة المصرية وبذلك سنؤكد وقتها أن مصر قد بدأت بالفعل في أن تضع نفسها علي خارطة النهضة التعليمية العالمية، كما أن الدراسين الذين سيأتون للدراسة بهذه الفروع سواء من الدول العربية أو الإفريقية أو غيرها سيكون لديهم علم واطلاع بما يحدث في مصر الآن في مجال التعليم وسيكون هذا التطور الجديد وسيلة لنقل الصورة الحقيقية التي ستصبح مصر عليها في مجال التعليم المتميز.
شروط مهمة للجودة
وتضيف رئيس هيئة الاعتماد والجودة: أن الملتقي سيركز من بين مناقشاته أيضا علي قضية الجودة في التعليم لأن هناك شروطا مهمة جدا أصبحت موضوعة من أجل الحصول علي شهادة الجودة والاعتماد من جانب وزارة التعليم العالي ومن جانب الجامعات الأجنبية الأم أيضا حتي تضمن هذه الجامعة الأم أن التدريس الذي سيتم في مصر في برامجها سيكون علي درجة عالية من الجودة بما يتفق ومايتم في الجامعات الأم بالدولة الأجنبية، ونحن من جانبنا لابد أن نعمل علي المحافظة علي أن تكون الشهادات التي سيتم منحها من مصر علي نفس المستوي الجيد وأننا حريصون أيضا علي جودة العملية التعليمية سواء بجامعاتنا أو بفروع الجامعات الأجنبية التي ستوجد علي أرضنا، ومن هنا سيكون لهيئة الجودة والاعتماد المصرية التي أشرف برئاستها دور كبير في تحقيق ذلك والتأكد من وجوده علي أرض الواقع خاصة وأن هناك تنسيقا حاليا مابيننا وبين هيئات الجودة العالمية في دول الجامعات الأم بحيث يكون عندنا جميعا المقاييس العالمية في هذا الشأن، بحيث لايتقدم البرنامج التعليمي الجامعي لأكثر من جهة حتي يحصل علي الجودة مادامت المقاييس العالمية واحدة سواء الموجودة لدي هيئة الجودة والاعتماد المصرية أو مايناظرها لدي الهيئات الأجنبية لأنه سيكون هناك توافق مع بعضهم البعض في هذا المجال. 

عدد المشاهدات 66

الكلمات المتعلقة :