هنا الجامعة

فصل السكرتيرة « المعجزة» من معهد التعاون


د. حسن ر اتب - سلوي الكفاني - د. طارق مختار

  
4/12/2019 8:17:46 PM

قرر مجلس إدارة المعهد العالي للدراسات التعاونية والإدارية بالمنيرة برئاسة د.حسن راتب رئيس مجلس إدارة المعهد فصل »السكرتيرة المعجزة»‬ سلوي سعيد الكنفاني الموظفة بالمعهد لتورطها في شأن الملف الخاص بجهاز الحاسب الآلي الخاص بالمعهد وذلك لنشر الصور الجنسية الشخصية الخاصة بها شديدة الخصوصية وتداولها بين بعض موظفي المعهد عن طريق مشاهدة هذه الصور الجنسية والموجودة علي الحاسب الآلي الخاص بالمعهد والمتضمنة صورا عارية المناظر وتخدش الحياء العام والذي يتعارض نشرها علي جهاز الحاسب الآلي الخاص بالمعهد باعتباره مقرا علميا، والمتداول بين جميع العاملين به بما يشكل فعلا فاضحا وإثارة الفحشاء0
قرر المجلس ذلك بعد الإطلاع علي التحقيقات التي  تمت معها من جانب الشئون القانونية بالمعهد والتي أدانتها بشدة، وكذلك الإطلاع علي الصور الجنسية الخاصة بها بداخل جهاز الحاسب الآلي بالمعهد، وعلي قرار مجلس التأديب الذي تم تشكيله للتحقيق مع هذه السكرتيرة برئاسة المستشار أنور عبد الله ـ وعضوية كل من د.جمال خطاب عميد المعهد، ود0محمد وفيق الأستاذ بالمعهد، ود.صلاح وهيب العميد السابق، والذي أوصي بضرورة فصلها.
وكانت صفحة »‬هنا الجامعة» قد انفردت بدءا من يوم 10 فبراير عام 2015 وعلي مدي ثلاث سنوات في الكشف عن عصابة من اللصوص كانت تنهب أموال معهد التعاون بقيادة »‬ مدرس» يدعي طارق مختار كان قد حصل علي الدكتوراة من رومانيا عام 2012 وتم تعيينه في المعهد، وتقرب من  د.كمال أبو الخير »‬97سنة حاليا» حتي عينه بالمخالفة مشرفا عاما علي المعهد كله، وكانت وزارة التعليم العالي وقتها للأسف تخاطبه بهذه الاسم في كل المراسلات الرسمية، وأصبح له السلطة العليا في معهد التعاون، وتحول به إلي مايشبه »‬الإمبراطور» بعد أن ألغي مهام عميد المعهد وقتها د.صلاح وهيب تماما، وحصل وقتها من د0كمال أبو الخير علي سلطات لم يتمتع بها أي رئيس جامعة في مصر ـ وتحالف مع هذه السكرتيرة المعجزة خريجة نفس المعهد والتي لم توقع في أي من دفاتر الحضور والانصراف به لمدة عامين كاملين بحجة أنها كانت متواجدة في منزل د.كمال أبو الخير لتمريضه ـ وساعدت هذا المدرس في تزوير العديد من الأوراق المالية بالمعهد وتوكيلات البنوك حتي إنه وضع اسمها في كل كشوف المكافآت الخاصة بمعهد التعاون  لتتقاضي خلال عامين فقط 367 ألف جنيه، وقد حاولت هذه السكرتيرة أمام لجنة التحقيق وكذلك مجلس التأديب تبرير حقيقة علاقتها بهذا المدرس بأنها كانت متزوجة  منه عرفيا لكنها لم تتمكن من إثبات ذلك  ـ وقد تمكن هذا الإمبراطور علي مدي العامين من الاستيلاء علي 15 مليون جنيه من أموال المعهد، وقد تم القبض عليه منذ عدة شهور ومعه المراقب المالي الذي استولي من جانبه هو الآخر علي 2مليون جنيه بالإضافة إلي إهدار مبالغ أخري تم تبديدها  من أموال المعهد وصلت إلي 7 ملايين و425 ألف جنيه، وتم إحالتهما للمحاكمة.

عدد المشاهدات 230

الكلمات المتعلقة :