هنا الجامعة

مدينة تعليمية تطبق النظام الفنلندي بالكامل


  
5/17/2019 7:41:31 PM

من جانبه كشف د. محمد فاروق رئيس مجلس إدارة والعضوالمنتدب للشركة التي ستقوم بإنشاء فرع جامعة تامبيري بالإسكندرية أن هذا الفرع سيتم إنشاؤه داخل أول مدينة تعليمية متكاملة في مصر وستقام المدينة في مراحلها الأولي علي مساحة 100 فدان علي الطريق الصحراوي بمنطقة العامرية، وتهدف الي تقديم تعليم أفضل في جميع المراحل التعليمية المختلفة من خلال التجربة الفنلندية التي أصبح الأولي في تصنيفها علي مستوي العالم، كما ستحتوي المدينة علي كل الخدمات التي يحتاجها الطالب أوولي الأمر من جامعة، ومدرسة، ومعاهد، وسكن، ومستشفي، ونادي رياضي، ومركز تجاري. . وتقع المدينة التعليمية بالكيلو 37،5 علي الطريق الصحراوي وعلي جانبي الطريق يربط بينهم كوبري تم تصميمه لخدمة المدينة وكذلك المنطقة التي تحتوي بداخله علي كافتيريا ومحلات تجارية وستساهم المدينة في المساهمة في تنمية منطقة العامرية وكينج مريوط وبرج العرب0 وستكون الدراسة بالبرامج التي ستقدمها الجامعة الفنلندية بفرعها الجديد باللغة الإنجليزية وهذه البرامج هي : بكالوريوس إدارة أعمال دولية بكالوريوس هندسة الطاقة والبيئة بكالوريوس الإعلام والفنون بكالورويوس التمريض بكالوريوس هندسة البرمجيات.
أول مدرسة فنلندية في مصر
وسيكون بالمدينة المدرسة المصرية الفنلندية، وهي أول مدرسة في مصر ستطبق النظام الفنلندي، وقد تم تصميم المدرسة بحيث تحتوي علي كافة الخدمات التعليمية، فالمدرسة تم تصميمها لتستخدم قاعدة عريضة من تقنية المعلومات لضمان حصول الطلاب علي المعلومات والتعامل معها بكل سهولة ويسر، كما أن الفرق الرياضية الموجودة بنادي المدرسة، والملاعب المتنوعة، والخيل، والمسرح المكشوف والمغطي، وساحة التزحلق، والجيم، وحمام سباحة أولمبي سيساهم كل ذلك في بناء الشخصية والجسم السليم واستكمالا لمنظومة رعاية أولادنا من الناحية العلمية والرياضية لأننا نولي أهمية خاصة بالناحية الصحية وذلك من خلال النادي الصحي والذي نتولي فيه رعاية أبنائنا رعاية صحية متكاملة بأحدث التجهيزات الطبية والمتابعة المستمرة خلال العام، وأضاف د0محمد فاروق أن المدينة التعليمية ستهتم أيضا بتقديم خدمة تعليمية متميزة للطلاب الذين لم يستطيعوا الإلتحاق بالجامعة، ويحرصون علي الإلتحاق بتعليم عال متميز لايقل جودة عن التعليم الجامعي، حيث سيتم بالمدينة تطبيق المعايير الدولية في جودة التعليم العالي، وتهدف الدراسة فيها إلي الاهتمام بالتدريب العملي، وخلق فرص عمل حقيقية لطلاب المعاهد من خلال إيجاد مجالات للتطبيق العملي، وإكساب هؤلاء الطلاب خبرات عملية وتسويقية حقيقية تتناسب مع الحياة العملية بعد التخرج، مما يجعل الخريج مؤهلا بخبرات فعلية تتواكب مع احتياجات سوق العمل.. ونظرا لأن الإسكان الجامعي يعد أحد العوامل الرئيسية المؤثرة إيجابيا في حياة الطالب سيتم إنشاء مدينة طلابية تهدف إلي تهيئة المناخ الملائم والمستقر للطلاب حتي يستطيعوا التفرغ للدراسة والبحث والتحصيل، حيث سيجد كل طالب خصوصيته في السكن، ومكانه المناسب المجهز بمستلزمات الإعاشة اليومية من ( مكتب أرفف كتب دواليب ملابس سرير مجهز للنوع موكيت ثلاجة دورة مياه خاصة ) كما سيستفيد الطالب من جميع المرافق الموجودة داخل الإسكان الجامعي من ( مطبخ مغسلة ملابس مركز للتصوير إنترنت ) ويهدف إنشاء الفندق إلي توفير خدمة فندقية متميزة للأساتذة المقيمين .
رعاية طبية فائقة
ومن أهم ماسيميز المدينة التعليمية أيضا كما يقول د0محمد فاروق هي الرعاية الطبية الفائقة التي ستقدم إلي أبنائنا الطلاب من خلال المركز الطبي بمستشفي المدينة والمجهز بأحدث الأجهزة الطبية، والمزود بنخبة من الأطباء المتخصصين في مجال الأسنان، والنمو، والتغذية، والباطنة، والعيون، وسائر التخصصات الطبية كافة، وسيكون لكل طالب بالمدينة ملفه الطبي الخاص به الذي يحوي معلومات الصحة العامة منذ التحاقه بالمدينة إلي تخرجه فيها بمشيئة الله من تقارير طبية، وتحاليل دورية، وأدوية علاجية، ونسعي إلي تقديم خدمات طبية شاملة وآمنة من خلال كوادر متميزة ومدربة علي استخدام أحدث التكنولوجيا في المجال الطبي وفق أعلي مستويات الجودة العالمية.

عدد المشاهدات 94

الكلمات المتعلقة :