هنا الجامعة

مسئولو جامعة «تامبيري»: سنطبق في الإسكندرية شكلا غير مسبوق في التعليم الجامعي

تجربة التعليم الفنلندية الاولي في العالم .. تقترب من مصر


  رسالة فلندا: رفـعــت فيـاض
5/17/2019 7:46:27 PM

 ضجة كبيرة أثارتها الحلقة الأولي التي نشرناها السبت الماضي بصفحة »هنا الجامعة»‬ عن نظام التجربة الفنلدنية والتي جعلت فنلندا أول دولة في العالم في مجال التعليم حيث أن التعليم بها مجاني بالكامل بدءا من الحضانة وحتي الدكتوراة.. كما أن جميع المدرسين بمراحل التعليم بدءا من السنة الأولي الإبتدائية وحتي الثانوية العامة حاصلون علي الماجستير، ولايوجد إمتحان موحد علي المستوي القومي سوي في الثانوية العامة، والمدرس هوالملك المتوج في مدرسته، وهوالذي يحدد ماسيدرسه للطلاب، وكيف سيدرسه لهم في ظل المنهج الموحد الذي تحدده الدولة، ويتناول جميع التلاميذ والطلاب وجبات مجانية أثناء الدراسة بدءاً من المرحلة الإبتدائية وحتي الجامعة،.. وكان السؤال : لماذا لانطبق هذه التجربة عندنا مادامت قد نجحت بهذه الصورة الفائقة عالميا ؟ ولماذا لانتيح إنشاء فروع لمثل هذه الجامعات الفنلندية في مصر مثلما حدث مع العديد من الجامعات الأجنبية الأخري التي وافقنا علي إنشاء فروع لها، مع أنه لم يكن لها ترتيب عالمي واضح يؤهلها أن نسرع بهذه الصورة في إنشاء فروع لها في مصر ؟

وكانت المفاجأة التي تنتظرنا أن الجامعة الأولي علي مستوي فنلندا والتي أصبح ترتيبها 69 حاليا علي مستوي العالم في البرامج التطبيقية وهي جامعة »‬تامبيري» قد تقدمت بالفعل لوزارة التعليم العالي في مصر لإنشاء فرع لها بالإسكندرية في برامج وتخصصات غير مسبوقة، بل وفي تجربة ستكون هي الأولي من نوعها أيضا في مصر، حيث سيتم إنشاؤها داخل مدينة تعليمية متكاملة في شراكة مع مجموعة من المصريين يتم فيها تطبيق النظام الفنلندي في التعليم بالكامل في هذه المدينة بدءا من الحضانة وحتي الجامعة، شاملة الحضانة، والمدرسة، والمعهد، وفرع الجامعة، ومدينة سكنية، ومستشفي، وقد بدأ القائمون علي هذا المشروع إنشاء المباني الخاصة بهذه المدينة حتي يكونوا جاهزين فور موافقة الجهات المختصة في مصر علي بدء الدراسة بهذا الفرع .
لكن بداية ماهوشكل التعليم الجامعي في فنلندا الذي رصدناه من خلال زيارتنا الأولي لها، خاصة وأننا كنا أول صحيفة في مصر تنقل للقارئ هذه التجربة علي الطبيعة ؟ وكيف نستفيد من تجربة الدولة المصنفة عالميا بأنها الأولي في نظامها التعليمي ؟
أقوي أنظمة العالم
في البداية لابد أن نوضح للجميع أن نظام التعليم في فنلندا يعتبر من بين أقوي الأنظمة علي الصعيد العالمي وفقا لتقارير عالمية تم إجراؤها في السنوات الأخيرة تحت مظلة الأمم المتحدة حول أكثر البلدان تنافسية علي مستوي العالم في مجال التعليم، وقد إحتل التعليم الفنلندي الصدارة، وتفوق علي أقوي بلدان العالم اقتصاديا، بعد أن جعلت فنلندا من التعليم أبرز انشغالاتها وأولته اهتماما كبيرا، إذ اعتبرته الحجر الأساس للمنظومة الاجتماعية، وهوما جعلها أفضل بلدان العالم في مستوي جودة التعليم.. والتعليم في فنلندا التي لايزيد عدد سكانها عن خمسة ملايين ونصف المليون نسمة لا يعطي أهمية للفوارق الاجتماعية، وحتي الفوارق علي مستوي الفهم والاستيعاب، فكل طالب لديه نفس الفرص، ونفس الحقوق في الحصول علي تعليم جيد يتوافق وقدراته.. وككل بلدان الاتحاد الأوروبي الموقعين علي اتفاقية »‬ بولونيا» فإن فنلندا هي الأخري تخضع لبنود هذه الاتفاقية، فيما يخص نظام التعليم العالي من ناحية تقسيم سنوات الدراسة في مجالي البكالوريوس والماجستير.. وتنقسم الجامعات في فنلندا كما يقول »‬بيتر برتولا» مسؤول العلاقات الخارجية بجامعة »‬تامبيري» إلي قسمين: جامعات عامة.. وجامعات العلوم التطبيقية.. وتركز الدراسة بالجامعات العامة علي البحوث الأكاديمية والعلمية والتعليم، ويوجد بفنلندا 16 جامعة عامة يتم فيها دراسة مختلف العلوم، وتنقسم إلي ثلاثة أقسام، قسم خاص بتدريس درجة البكالوريوس، وقسم خاص بالماجستير، وثالث بدرجة الدكتوراة، وتستمر الدراسة بها لثلاث سنوات، ولمواصلة الدراسة بالسلك الأول الجامعي، يجب النجاح والحصول علي شهادة الثانوية العامة من أحد المدارس في فنلندا، أوشهادة النجاح في أي بلد أجنبي آخر تسمح في نظامها بإكمال الدراسة الجامعية في فنلندا.
جامعات العلوم التطبيقية
وهناك في فنلندا أيضا 24 جامعة متخصصة في تدريس العلوم التطبيقية والتقنية كما يقول مسؤول العلاقات الخارجية وتوثق هذه الأخيرة العلاقة بين الطلاب في مجالات متنوعة كالاقتصاد، الصناعة، والخدمات، ويتم تدريبهم علي مختلف التخصصات التي يحتاج إليها سوق العمل في فنلندا، وتشترك جامعات العلوم التطبيقية مع الجامعات العامة في مرحلتين ألا وهي مرحلة البكالوريوس، ومرحلة الماجستير، ولا تتوفر بالجامعات التطبيقية برامج للدكتوراة. ولدراسة البكالوريوس في جامعة العلوم التطبيقية في فنلندا يتطلب الأمر مدة زمنية تتراوح بين ثلاث سنوات ونصف وأربع سنوات ونصف، وذلك حسب نوع التخصص المتبع من جانب الطالب،.ويتم في كليات هذه الجامعات التطبيقية تدريس كل ماسيحتاجه الطالب بعد تخرجه، ويتكون برنامج الدراسة من دراسات مهنية، دراسات اختيارية، ودراسات ميدانية تدريبية ثم مايطلق عليه »‬بحث البكالوريوس» وتعد فترة التدريب علي العمل إلزامية لكل الطلاب، إذ يتم تنمية قدراتهم في مختلف ميادين ومجالات العمل، والتي سيختبر الطالب فيها قدراته، وسيطبق فيها مختلف المكتسبات والمعارف النظرية التي إكتسبها في الميدان العملي.
زيارة جامعات تامبيري
وكانت زيارتنا الأولي للجامعات الفنلندية بعد أن إنتهينا من زيارة بعض دور الحضانة ومدارس التعليم الاساسي والثانوي كانت لجامعة »‬تامبيري» بالمدينة التي تحمل نفس الاسم، ومدينة »‬تامبيري» هي عاصمة إقليم »‬بيركانما» جنوبي فنلندا، وقد أطلق علي »‬تامبيري» إسم »‬مانشستر فنلندا» نظرا لماضيها الصناعي باعتبارها المركز السابق للصناعة الفنلندية.. وهناك ثلاث مؤسسات تعليمية عـُليا في منطقة »‬تامبيري» تضم جامعتين ومعهداً عالياً للعلوم التطبيقية، وقد تم دمج الثلاثة مؤخرا في جامعة واحدة تحت اسم جامعة »‬تامبيري» وأصبحت تضم حاليا في شكلها الجديد بعد الإندماج مايزيد عن 35 ألف طالب وطالبة، مع احتفاظ كل جامعة فرعية بخصوصيتها في التعليم حيث إن الجامعة الأولي خاصة بـ (العلوم الطبيعية والتطور التكنولوجي) وبها حوالي 15 ألف طالب وطالبة وتقع بجوار مركز المدينة، ثم ( جامعة تامبيري للتكنولوجيا ) وبها أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة، وتقع في ضاحية »‬هرفانتا» والتي تضم معها »‬معهد تامبيري للعلوم التطبيقية» والذي يوجد بها أيضا حوالي 10 آلاف طالب وطالبة .
ـ وتركز جامعة »‬ تامبيري »‬ أساساً كما تقول »‬إريا بياتيلا» مديرة التجارة الدولية بالجامعة علي العلوم الطبيعية والتطور التكنولوجي، وتشمل الدراسات الرئيسية المـُركـّز عليها معالجة الإشارة، والآلات الذكية، وبصريات النانو، ويعتبر تخصص معالجة الإشارة أحد علوم الهندسة الكهربائية والرياضيات التطبيقية، ويهتم بتحليل وتعديل الإشارة، كإشارات الصوت، والصورة، وإشارات أجهزة الاتصالات، والإشارات البيولوجية مثل:
- إشارة مستقبل جهاز »‬الواي فاي» كمثال علي أنظمة الاتصال اللاسلكية.
- إشارة كهربية القلب، والتي قد يستخرج منها معلومات مهمة عن القلب.
- إشارة أمواج الدماغ، والتي قد يستخرج منها معلومات مهمة عن نشاطات الدماغ.
وتضم جامعة تامبيري حالياً تسع كليات هي:
معهد التكنولوجيا الطبية الحيوية
كلية الاتصالات والإعلام والمسرح
كلية التربية
كلية العلوم الصحية
كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية
كلية علوم المعلومات
كلية اللغات ودراسات الترجمة والدراسات الأدبية
كلية الطب
كلية الإدارة
وتعتبر جامعة تامبيري للتكنولوجيا Tampereen teknillinen yliopist العضوالثاني في الإندماج الذي تم ثاني أكبر جامعة في فنلندا للعلوم الهندسية كما يقول تيمو كيفيكنقاص مدير معهد الإعلان وتقع الجامعة في »‬هرفنتا» من ضواحي تامبيري، وتهتم الجامعة بمتابعة الأبحاث والتي يركز معظمها علي العلوم التطبيقية، ولها علاقات وثيقة بعدة شركات مختلفة (مثل نوكيا) حيث يقع مركز »‬هرميا للتكنولوجيا» بالقرب من الحرم الجامعي، بما في ذلك منشأة كبيرة لبحوث نوكيا. وتبلغ الميزانية السنوية للجامعة وحدها نحو120 مليون يورو، وعلي غرار جميع الجامعات الفنلندية، فإن الدولة هي التي تمول جامعة تامبيري للتكنولوجيا.
ننتشر في 50 دولة
والجامعة بوضعها الجديد أصبح بها 5 آلاف موظف كما يقول ماديني فوزي الممثل الإداري بالجامعة والتعليم بالجامعات الثلاث مثله مثل بقية الجامعات في فنلندا مجانا وماتدفعه الدولة يمثل 60% من تكلفة الطلاب الحقيقية، ولهذا بدأنا ننشئ برامج تدريبية تمثل دخلا إضافيا للجامعة، ونحن لنا شراكات في خارج فنلندا مع 50 دولة في 350 برنامجا وقد يسافر الطلاب لدراسة برامج معينة في دولة معينة من الدول المشاركين معها، ونحن لدينا 800 طالب وافد، ومن بينهم طلاب من الاتحاد الأوربي، وهؤلاء لايدفعون رسوما دراسية، لكن الرسوم مقصورة علي من هم من خارج الاتحاد الأوربي وتتراوح الرسوم الدراسية للوافدين من غير الاتحاد الأوربي مابين 10 إلي 11 ألف يورو في السنة لدراسة مرحلة البكالوريوس بالإضافة إلي البرامج الأخري في الماجستير والطلاب عندنا قد يذهبون لسوق العمل بعد مرور سنة من إلتحاقهم بالجامعة يعملون بالشركات المختلفة، وقد يطلب الطالب تدريس مواد معينة له تتفق وعمله بالشركة التي يعمل بها حتي يكون ملما أكثر بتفاصيل التخصص بهذه الشركة التي قد يتم تعيينه فيها بعد ذلك.. ومن مميزات التعليم الفنلندي أنه بعد انتهاء الدراسة الثانوية، يكون النظام التعليمي ليّناً، فخريجو المدارس المهنية مؤهلون رسمياً من البداية للدراسة بجامعات العلوم التطبيقية، فإذا أراد أي منهم الالتحاق بالتعليم الجامعي الأكاديمي وليس المهني التطبيقي فلن تكون هناك مشكلة أمامه حيث لابد له أن يدرس بعض المواد التي يتم تحديدها له، فإذا اجتازها يلتحق بالتعليم الجامعي الاكاديمي، وعلي العكس، وبنفس الطريقة، يمكن لخريجي المدارس الثانوية الأكاديمية الالتحاق ببرامج التعليم المهني بعد دراسة بعض المواد التي تؤهلهم لذلك.




عدد المشاهدات 270

الكلمات المتعلقة :