واحة الرأى

من زمن فات

كُلُّه سلف ودين


سلوي عفيفى

  سلوي عفيفي
1/11/2019 7:45:40 PM

بدأت أوجاع مرحلة الشيخوخة مبكرا .. مع بدايات الخمسين من العمر بدأت الشكوي من الآلام في الظهر والعضلات .. لم أهتم كثيرا لقد اعتقدت انها التطور الطبيعي لسن اليأس بالإضافة إلي أنه (كله سلف ودين) كنت في شبابي أسخر من شكاوي النساء في مراحل سن اليأس وكنت اردد لامي رحمها الله » ده دلع ستات »‬ ! كررتها عشرات المرات وكان نقدي لاذعا لمن تشكو من الشواكيش التي تطرق الجسم كله! لم أفكر في حينها ان الدنيا دوارة وعيب جدا السخرية والاستهزاء بشكاوي كبار السن … وبدأت منذ سنوات الدخول في دايرة الشكوي والتألم من تكسير العظام وعدم القدرة علي صعود السلم وأصبحت غير قادرة علي الانحناء لربط الحذاء … وأشياء اخري أصبحت ( عذاب ) بمعني الكلمة مع كل حركة بسيطة تلقائية …حتي وصلت الي مرحلة عدم القدرة علي القيام بمفردي من السرير !
صديقتي الدكتورة »‬ماجدة الراهب»‬ بدأت في متابعة التحاليل الطبية حتي اكتشفت أنني مصابة بمرض »‬الروماتويد»! هذا المرض اللعين من أمراض المناعة المزمنة والتي تؤدي بالجهاز المناعي لمهاجمة المفاصل مسببه التهابات وتدمير لها بل احيانا (عند إهماله ) ما يسبب الإعاقة وفقدان القدرة علي الحركة ! وهومرض وراثي يصيب النساء بصفة خاصة …
وتذكرت ان أمي الله يرحمها كانت تعاني من هذا المرض القاسي في وقت لم يكن له علاج فعال حتي تشابكت أصابعها وانحي ظهرها مع الألم الشديد وتوقف جسدها عن الحركة قبل وفاتها بخمس سنوات … عدة أسباب جعلتني اكتب عن هذه المأساة أهمها نصيحة لشباب اليومين دول بعدم السخرية أو الاستهزاء بكبار السن لان الدنيا دوارة وكله سلف ودين .. ومرحلة الشباب تتبخر بسرعة ولا تدوم كثيرا …والسبب الآخر نصيحة لكل النساء بعدم التأخر في الكشف المبكر عن هذا المرض اللعين الذي ينهش في المفاصل في حالة الشكوي من الآلام التي تصاحبها صعوبة في الحركة العادية اليومية … وربنا يشفي الجميع … ولكن دايما وأبدا تحيا مصر …

عدد المشاهدات 49

الكلمات المتعلقة :