واحة الرأى

بين الصحافة والسياسة

هذه المعجزة لا تحدث إلا في بلادي!


صابر شوكت

  صابر شوكت
2/8/2019 6:19:18 PM

لايفارق ذهني صورة تذكارية بمدخل أخبار اليوم عندما وقف أمامي طابور من مئات الأسر الذين تدفقوا علي المؤسسة باعتبارها الملاذ والملجأ لهم لانقاذهم من التشرد في الشوارع بعد انهيار منازلهم القديمة وكل منهم يتقدم بطلب للفوز »بخيمة»‬ أو كشك صفيح يستره هو وأولاده ــ إلي أن توفر له المحافظة مسكناً هو في الغالب وهم كبير.. حدث هذا المشهد التذكاري في أكتوبر ١٩٩٢ عندما ضرب القاهرة زلزال كبير نسبياً.. كانت هذه هي فلسفة الدولة وقتها.. وكانت الصحف ملاذ آلاف الذين يطمحون في رحمة الدولة بهم بنشر مآسيهم والدولة من ناحيتها كانت تتبع سياسة »‬اعطوهم الأمل» ولكن الفعل لم يكن يحدث علي الإطلاق.. فكانت شقة المحافظة وهما كبيرا بجميع محافظات مصر.. علي أطلاله تكونت ٣٧٥ منطقة عشوائية بمحافظات الجمهورية وفقاً لتصريحات المهندس خالد صديق رئيس صندوق تطوير العشوائيات.. هذه العشوائيات التي تكونت علي مدي النصف قرن الأخير علي أيدي نظام مبارك.. يسكنها ٢٢٣ ألف أسرة.. يعني حوالي ٢ مليون مواطن بائس.
ما جري منذ تولي السيسي.. معجزة بكل معني الكلمة لا تحدث إلا في بلادي.. ربما رسمتها الأقدار لإصلاح فاجعة إنسانية وجرائم أنظمة سابقة أيضا لم تكن تحدث سوي في بلادي.
 ملف العشوائيات وحده معجزة يحققها هذا الرجل الوطني.. وفقا للاحصائيات ــ سيتم تسليم جميع سكان هذه العشوائيات شققا حضارية بكامل فرشها ــ بإيجار رمزي.. وتنتهي الظاهرة المؤلمة من بلادي بنهاية يونيو القادم.. ولاشك سيذهل الملايين بعد اسبوعين وهم يتابعون إعادة سكان عشوائية »‬تل العقارب» إلي شققهم الجديدة باسم جديد هي روضة السيدة زينب..
من حقنا مع الملايين أن نفخر بهذه المعجزة علي أرض بلادي.

عدد المشاهدات 79

الكلمات المتعلقة :