واحة الرأى

من زمن فات

قل للزمان ارجع يا زمان


سلوي عفيفى

  سلوي عفيفي
4/12/2019 8:01:56 PM

بلغني أيها الملك السعيد ذو الراي الرشيد انه في الماضي القريب كانت مصر يطلق عليها »هوليود الشرق»‬… فقد كانت مهد الحضارة في مجال الفنون … ومن لا يمر علي مصر لا يصل للنجاح والشهرة خاصة في مجال الغناء والطرب … وكانت القمم تحتضن الوافدين من الدول المجاورة حتي عشقنا فريد الأطرش واسمهان وفايزة احمد ونور الهدي وصباح واخرين خرجوا من عباءة موسيقي محمد عبد الوهاب الذي كان علي قمة الهرم حتي وفاته … كبرنا علي صوت أم كلثوم »‬كوكب الشرق» التي مازالت تعيش في قلوب كل مصري عرف الحب بصفة عامة وعشق الوطن بصفة خاصة مع »‬مصر تتحدث عن نفسها» و»‬طوف وشوف» وكل ما كانت تشدو به.. وأتذكر والدي رحمه الله عندما اغلق الراديو في الخمسينيات بعد انتشار أغنية الراحلة »‬شادية» وهي تغني »‬حبينا بعضنا وبحنا بسرنا» وقال: »‬عيب قوي تسمعوا هذه الكلمات! يعني ايه بحنا بسرنا الحب الحقيقي يدخل من باب البيت ولا يكون في السر» عيب قوي ! كانت تقاليد الماضي القريب تُحرم الحب الذي نعيشه الان علي الملأ !!! الف »‬آه» لو كان والدي عاش وسمع أغنية »‬الطشت قالي» او »‬السح الدح امبو» وما بعدها من اغاني يرددها شباب اليوم ! حاجة كده هابطة وإسفاف لا معني له! ودخل عالم الغناء كل من هب ودب علي رأي المثل لا صوت ولا معني ولا مظهر! حتي ظهر أخيرا »‬قمة الإسفاف» علي واحد من اشهر مسارح مصر من خلع ملابسه وأخذ يرقص ويغني ومن حوله بنات تتراقص علي أنغام غريبة وتصرخ مع كلمات غير مفهومة ودربكة علي المسرح الراقي حتي اصيبت »‬شهرزاد» بحالة من الاعياء والقرف وأنهت حديثها مع الملك شهريار وتقريبا لن تعود مرة اخري شهر زاد وليالي التليفزيون والحفلات الراقية التي كانت غذاء للروح والعقل فيما مضي! والله يرحم الفن الجميل ومطربي زمان..ولكن دائما وابدا تحيا مصر.

عدد المشاهدات 37

الكلمات المتعلقة :